ملجأ الأوريغامي الرقمية للطوارئ

1

استجابةً لنداء الآلاف ممن شرّدتهم الكوارث الطبيعية مؤخراً في اليابان، استضافت مدينة سيدني الأسترالية معرضاً في القاعة المركزية في مركز كستمز هاوس للمعارض، وذلك منذ الأول من أيلول وحتى الثالث منه، حيث تألق من بين العديد من المعروضات تصميمٌ مميز لفريق LAVA حمل اسم “ملجأ الأوريغامي الرقمية للطوارئ”، وفيمايلي التفاصيل.

ضمن تعاونٍ فريدٍ من نوعه بين استديو LAVA و مجموعة كي ستون وستيجينغ رينتالز تم التوصل لتصميم هذا الملجأ المميز، الذي استقى وحيه من ابتكار الميتابوليزم اليابانية للكبسولات مسبقة الصنع التي اشتهرت كمساحات خاصة للعيش.

إذ يمكن تعديل حجم الملجأ الصغير إلى حدٍّ كبير، كما يمكن شحنه إلى المناطق المتضررة ضمن طرودٍ مسطحة من الخشب المعاكس المحلي، ويمكن بكل بساطة رميه من الطائرات المروحية في المواقع المستهدفة…

أما فيما يخص طبيعة الجناح المرنة فيعلّق المصممون هنا قائلين: يلعب المشروع بالأفكار المتعلقة بالتصنيع المسبق والسكن الشخصي وفكرة تكديس وحدات متعددة فوق بعضها البعض، مع تقديم فرصة مميزة للتعبير الفردي.

الجدير بالذكر هنا هو إمكانية إنشاء وتنفيذ الجناح باستخدام مواد متنوعة؛ كالخشب والورق المقوى وورق الجرائد، ليؤمن في النهاية مساحة كافيةً لنوم بالغَين وطفل واحد مع مساحة معيشة صغيرة مناسبة لتناول الطعام والقراءة وما إلى ذلك؛ في الوقت الذي ستتم فيه إنارة الملجأ باستخدام البطارية أو لمبات LED العاملة بالطاقة الشمسية، والتي يرى فريق LAVA أنها ستحوّل الكتلة برمّتها إلى “فانوس، وبارقة أمل.”

في الختام نشير إلى أن هذا المعرض قد استضاف أسماء هامة وكبيرة؛ أمثال المعماري العالمي جان نوفيل وشركة PTW المعمارية و Tonkin Zulaikha Greer وأخيراً Terunobu Fujimori، الذين قدموا تصاميم لملاجئ إبداعية يمكن للناجين من الكوارث الطبيعية الضخمة استخدامها كمنازل، وكل ذلك في محاولة لزيادة الوعي والحث على مساعدة ضحايا اليابان.

إقرأ ايضًا