تعرف على آراء رئيس مجلس البناء الأخضر!

7

تم طوال العقد الماضي تحويل التصميم المُستدام من حركةٍ هامشيةٍ إلى تجارةٍ ضخمةٍ. وعلى أية حال، فمع اعتبار الحجم الهائل للضرر البيئي الناجم عن البيئة المبنية، أصبح واضحاً أنه يجب فعل الكثير للتصدي له. ومن أجل منع وقوع المزيد من الكوارث في المستقبل، يجب أن تقوم الصناعة بتصعيد مبادراتها الخضراء ورفع قدرة فعاليتهم.

ومن بين أحد المتصدرين على مستوى الكمية، وهو الجزء الذي يقع على عاتقه أكبر قدرٍ من المسؤولية في مسألة إطلاق موضة المباني الخضراء، يوجد LEED، التي تم تطويرها عام 2000 من قبل مجلس البناء الأخضر في الولايات المتحدة (USGBC).

وقد تغلب نظام تقدير المشاريع الطوعية على قطاع الصناعة، من خلال تأمينه لكلٍّ من المجموعة المناسبة من الإرشادات بخصوص الشركات المستدامة، وحافز تسويقٍ واضحٍ للمصممين والشركات لدفعها إلى تبنِّي المشاريع الخضراء (أو على الأقل لتعمل على أن تبدو كذلك).

وعندما وصل الأمر إلى التقدم باتجاه جانب النوعية، أصبحت الصورة غامضة قليلاً، حيث لم تبدو أية منظمةٍ وكأنها تقود الطريق بوضوحٍ من أجل الترويج للابتكارات، بالطريقة التي بدا فيها USGBC.

وعلى الرغم من وجود العديد من التذمرات حول المنظمات التي تناضل لكي تهزم LEED في مسألة القوة والشدة، مع تقدير الاسم الهائل واختراق السوق للبرنامج، بدت LEED الأكثر تنظيماً في تحريكها للصناعة إلى الأمام بين العامِلين الآخرين.

وفي قلب LEED،تعد شهادة Platinum أحد أكثر الأماكن وضوحاً للبحث عن الإبداع، لأنها تمثل أعلى مستوى في شهادة المشروع. ولكن من أجل الحصول على Platinum، يجب أن تحصل فرق المشاريع على 80 نقطة على الأقل من مجموع الـ110 نقاط المحتمَلة (مقارنةً بالنقاط الأربعين في درجة Certified الأخفض من البرنامج).

ومن بين هذه النقاط الـ110، تم تصميم 6 منها بالتحديد من أجل الاعتراف بابتكارات التصاميم المستدامة. وبالرغم من إمكانية الوصول إلى الـ80 نقطة بدون الحصول على نقطة إبداع واحدة، يُنظَر إلى شهادة Platinum بشكلٍ عام على أنها امتيازٌ، يحصل عليه أحد فرق المشاريع الذين يتخطون حدود المعقول.

وبالحكم عليها بالأرقام، فإن هذا يحصل مع التكرار المتزايد داخل LEED، حيث تم منح شهادة Platinum إلى 116 مشروع في الـ 2009، وهو الرقم المساوي للرقم الكلي لمشاريع Platinum من جميع السنوات السابقة مجتمعةً.

ومن أجل اكتشاف العلاقة القائمة بين كلٍّ من USGBC و LEED Platinum والإبداع، تم إجراء المقابلة التالية مع نائب رئيس USGBC لشهادة LEED، السيد Scot Horst.

وهنا سنلقي عليكم أحداث المقابلة على شكل أسئلةٍ وأجوبةٍ. • كيف يرى USGBC دوره في الترويج للإبداع في مجال التصميم المستدام؟ • من الصعب جداً أن ننظر إلى الخارج ونرى كيف سنتمكن من قلب هذا الوضع، وخاصة من خلال تغيير طريقة تصميمنا وهندستنا وبنائنا فقط، أو حتى من خلال تغيير أسلوب عيشنا في المباني التي ننفذها. فالميل الطبيعي عندما تقول كلمة “إبداع” هو أن تبحث عن منتجٍ محددٍ يتسم بالإبداع. ولكن الواقع، من وجهة نظري، هو أن الإبداع سيأتي من نقلةٍ أكبر بكثير. وأنا أعتقد حقاً أننا نستشرف تلك النقلة، ولكن بطريقةٍ غامضةٍ قليلاً. فأنا أرى الإبداع ودور المجلس فيه في كوننا نساعد كل السوق على أن يتجه إلى مكانٍ ما يقدر فيه أن يكون مجدِّداً، بدلاً من امتصاصه للمصادر فقط. وأنا لا أريد أن أقول هذه الكلمة بطريقة بسيطة، إلا أن الإبداع هو أكثر من مجرد تغييرٍ في النموذج، لأنه يعبِّر عن كيفية عمل الطبيعة. كما أعتقد أن دورنا في النظام الطبيعي ليس مجرد نظام من صنع الإنسان. كما أن جزءاً مما يدور حوله المجلس وما تساعد LEED Platinum على القيام به، هو جمع عددٍ أكبر من الناس الذين يمكن أن يكونوا جزءاً من هذا التغيير، لأنهم يمارسونه في حياتهم اليومية.

• إذاً عندما تقول أن LEED تحاول أن تجعل الناس جزءاً من الأنظمة الطبيعية، هل سيكون من بين الأمثلة مسألة الاعتمادات المحلية الجديدة، التي تمنح الناس الحافز للاستجابة إلى المجالات الطبيعية المحددة التي يعملون فيها؟ • أعتقد أنها طريقةٌ جيدةٌ للتعبيرعن الأمر، لأن LEED هي نوع من الطرق القاسية لدفع الناس لإدراك حقيقة أنهم جزءٌ من النظام الطبيعي، وأننا جزءٌ من الطبيعة، وليس “نحن موجودون والطبيعة أيضاً موجودة.” حيث يمكنك أن تبني بنايةً لتصبح حقاً جزءاً من الطبيعة، ويمكن أن تكون ناطحة سحاب مثلاً. كما أن Platinum ممتازةٌ في مساعدة الناس على البدء بالتفكير بهذه الطريقة، فحالما نبدأ بالبناء بتلك الطريقة -ولكن على نطاقٍ أوسع- سيصبح من الممكن أن تتحول مبانينا لتصبح مصانعنا للطاقة ومصافي مياهنا، وأن تصبح جزءاً مما يحافظ على بقائنا بدلاً من قتلنا.

• هل هناك اتجاهاتٌ محددةٌ أو خصائص مشتركة بين المشاريع التي يتم تصميمها حالياً من أجل Platinum؟ وهل هناك ما يمكن تسميته مشروع Platinum النموذجي؟ • في كثيرٍ من المرات التي تذهب فيها إلى أحد مباني LEED، لن تكون واثقاً من أنك ترى LEED، ولكن مع مشاريع Platinum، يمكنك أن ترى أين ساعدت هذه الشهادة حقاً في إرشاد فريق المشروع. إلا أنه لا يمكنك بالضرورة أن ترى جميع الأنظمة التي تساعد على توفير الطاقة والماء، ولكن في حالة إحدى مشاريع Platinum، ستتمكن من رؤية الكثير من الطاقة والحب داخل التصميم. أما فيما يتعلق بالاتجاهات الموجودة في تلك المشاريع، ولأنه عليك أن تحرز الكثير من النقاط، لذا من المستحيل أن تجد مشروعاً واحداً لا تتوفر فيه إنارةً نهاريةً جيدةً أوتصميماً عالي الجودة للإضاءة، والتي هي ميزات توفير المياه القصوى.

• لقد سمعتُ أن الحصول على شهادة Platinum يمكن أن يكون أصعب بكثير في النسخة الجديدة من LEED لعام 2009. فهل هذه هي الحالة؟ • لن أقول أنه أصبح من الصعب الحصول عليها، لأنه عادةً عندما يقترب فريق المشروع من نيل شهادة Platinum، تكون مركزةً فعلاً على الكثير من الأشياء المفيدة بيئياً، ولهذا هم لا يركزون على فعالية الطاقة وحسب، وإنما ينظرون إلى المبنى بطريقة كلِّية. وهم يستخدمون عادةً نوعاً مختلفاً من عمليات التصميم يكون أكثر توحُّداً، كما توفر جميع هذه العوامل مجتمعةً فرصاً أكثر بكثير للمشاريع. وإذا ما كنت تحاول فقط التوجه نحو Certified (وهو الحد الأدنى)، ستكون في كثير من المرات تبحث فقط عن النقاط. أما المألوف فهو أنك عندما تحصل على Platinum، فإنك ستفهم بعمقٍ كيف يمكنك بناء مبنى أخضر. ولهذا ليس هناك جوابٌ واحدٌ فقط لهذا السؤال. والجواب الآخر هو أن Platinum تعمل على رفع معايير شهادة LEED لعام 2009 في مستوياتها المتدنية. ولكن حالما تحصل على اعتمادات الطاقة، على سبيل المثال، وإذا كنت تهدف إلى نيل Platinum، فإنك ستحصل حتماً على ما هو أكثر بكثير.

• هل تود أن تضيف شيئاً آخر بخصوص هذا الموضوع؟ • أود أن أقول أخيراً أن هناك من يتحدث كثيراً عن تخطي LEED إلى مكانٍ أبعد، وهذا ما سيكون برأيي مكانٌ فلسفيٌ ممتعٌ حقاً. ولكن الشيء المذهل فعلاً في Platinum هو أن الناس هم من يقومون بذلك على أرض الواقع، ويبقى هناك الكثير لقوله في هذا المجال.

إقرأ ايضًا