قرية كاملة من حاويات الشحن

0

يتبنى رواد العمارة مؤخراً وفي كافة أنحاء العالم نهجاً إنسانياً يُشكرون عليه، فقد تكللت أصداء هذه الصيحة المعمارية في هاييتي، ذلك البلد المنكوب الذي تعرض لزلزالٍ مروعٍ ذهب ضحيته مئات الآلاف من الأبرياء، حيث وجّه سفير هاييتي لدى منظمة الدول الأمريكية نداء استغاثة لتقديم المساعدات العاجلة لإغاثة المنكوبين الذين يجلسون في الشوارع ولا يجدون مكاناً يذهبون إليه بعدما تدمرت منازلهم وظلوا دون مأوى.

ولكن يبقى أولاد البلد الأكثر حرصاً على مصلحتها كما يقولون، فقد قام الموسيقي كندي الجنسية هاييتي الأصل Luck Mervil بتبني حملة للمساعدة بإعادة بناء هاييتي ورفدها بمنازل مصنوعة من حاويات الشحن بشكلٍ كامل، حيث قرر Mervil وهو مؤسس منظمة Vilaj Vilaj ومقرها مونتريال رصد 900 حاوية شحن لبناء قريةٍ جديدةٍ تماماً إلى الغرب من العاصمة بورت إبرنس تستوعب حتى 5,000 شخص، كما وتسعى المنظمة لبناء مساكن مستدامة ودائمة في هاييتي وأماكن أخرى بمساعدة السكان المحليين هناك.

أما Mervil من جهته فقد وضع حياته الخاصة ومهنته كموسيقي جانباً وشرع بجمع التبرعات على أمل أن يصل المبلغ في النهاية إلى 25 مليون دولار وتبدأ أعمال بناء القرية المنشودة، والتي يتوقع أن يتم بناؤها على قطعة أرضٍ غير مأهولة قرب ليوجان وهي مدينة ساحلية إلى الغرب من بورت إبرنس، وسيشرف Mervil الابن البار لهاييتي على بناء النموذج الأولي لحاويات الشحن في كندا وسوف تستغرق هذه العملية 10 أيام وبكلفةٍ تتراوح بين 8,000 و10,000 دولار أمريكي، ولكن يُتوقع أن تكون هذه التكلفة أقل من ذلك بكثير في هاييتي.

وسوف تتألف هذه القرية من سلسلةً من حاويات الشحن حيث يتم تجميع الحاويات التسعمئة على شكل شبكةٍ لتفصل فيما بينها مساحةٌ مفتوحة وحدائق وملاعب، وسوف يتم استخدام الحاويات بأبعادٍ تتراوح بين 40 و20 قدم لبناء منازل قوية منيعة في وجه الأعاصير والزلازل.

من الجدير ذكره ختاماً أن كل منزلٍ من هذه المنازل يضم على مساحة 320 قدم تربيعي مساحةً للمعيشة وحمامات مزودة بالمياه، مما يجعل القرية بأكملها مكتفية ذاتياً تتخللها بعض المتاجر بدعم بعض الشركات المحسنة لتمكين القرويين من العمل وإعالة أنفسهم.

إقرأ ايضًا