نظام تأسيس جديد للأبنية… من النباتات الطبيعية

5

لقد أراد العميل في هذا المشروع أن يُطلق إمكانيات الموقع… حيث تمتد أرضه ضمن عقارٍ ذي بوابة تفرض عليه القوانين التصميمية في دوربان في جنوب أفريقيا العديد من القيود التي ستمثّل تحدٍّ لأي معماري كائناً من كان.

لكن فريق Arkus استطاع تحديد العناصر الأساسية من الخطوط الإرشادية، وتمكّن من تطويرها لتناسب حجم المشروع التطويري.

وتحت اسم “المنتزه البيئي” تم توظيف العديد من تقنيات التصميم السلبي داخل المبنى، كاستخدام النباتات الطبيعية على سبيل المثال لتأسيس المبنى في الموقع!

لقد كانت عملية حدّ تأثير المشروع على الموقع ذات أهمية كبيرة بالنسبة للمصمم، إذ أراد أن يجعل معظم مساحة الموقع أرضاً من العشب الأخضر.

وهكذا توصل التصميم لاستخدام جدرانٍ من الحجر الطبيعي، ونظامٍ من الأسقف مزدوجة الطبقات تتخللها فراغات خاصة للسماح للهواء بالتدفق، هذا عدا عن الجدران والأسقف النباتية واستخدام الخشب وأُطر البوابة الفولاذية، التي استطاعت جميعها خلق مزيجاً غنياً من المواد.

لقد تم استخدام الجدارن النباتية لأهداف العزل وتأسيس المبنى على وجه الخصوص.

وبما أن العميل قد طلب مساحةً مكتبية يمكن تعديلها بسهولة لتحول الـ 50 متراً مربعاً إلى 3000 متراً مربعاً، تم تصميم أربعة أبنية كل منها بمساحة 600 متر مربع، تقسمها مراكز خدمة المدخل، وهذا ما سيسمح للمساحة بالتوسع أو التقلص في المستقبل حسب الحاجة.

يمكننا القول ببساطة أن شكل المبنى قد جاء نتيجةً لقيود الموقع، حيث وعلى سبيل المثال؛ تتخلص أنظمة الأسقف المزدوجة من الاكتساب الحراري بنسبة… 100%!

كما يساعد الزجاج متعدد الأوجه المطل على جهة الشرق في التقليل من الاكتسابات الناجمة عن الزجاج.

وأخيراً تمتص الشفرات الحرارية المواجهة للغرب قدراً هائلاً من الحرارة، مما يمكنها من تعديل درجات الحرارة الداخلية في المساحات المكتبية على طول أيام السنة.

إقرأ ايضًا