حملات توعية معمارية في لندن للصغار فقط

2

أخذت مؤخراً منظمة Open House البريطانية التثقيفية الخيرية على عاتقها مهمة الإعلان عن نتائج مسابقة Open Up لعام 2009 التي نظمتها بنفسها. حيث هدفت هذه المنظمة من خلال هذا الحدث، وغيره من الأحداث الكثيرة التي تنظمها، إلى توعية الناس إلى أهمية العمارة، وإدخالهم ضمن مشاريع تنمّي قدراتهم على توفير المزيد من المساحة، وابتكار الحلول المعمارية، حتى ولو كانوا هم مجرد أناس عاديين بعيدين عن العمارة وغير مختصين في هذا المجال.

فعلى سبيل المثال، قام منظموا هذه المسابقة بتوكيل 26 طالباً من مدارس إعدادية مختلفة في لندن بتقديم اقتراحاتٍ لمبانٍ مؤقتة للمدارس، وذلك بهدف استعراض مقدرات الطلاب ومهاراتهم التصميمية التي تعلموها خلال برنامج Open Up.

وعن هذه المسابقة نذكر أن كلاً من مؤسسة Ernest Cooke ومجلس الفنون في إنكلترا قد قاما بتمويل هذا الحدث، الذي استهدف الأطفال ضمن الفئات العمرية بين الـ11 والـ18 عام بهدف جعلهم أكثر احتكاكاً مع عمارة لندن الأكثر أهمية، بالإضافة إلى توفير فرصةٍ لهؤلاء الأطفال للعمل جنباً إلى جنب مع المعماريين والمهندسين المسؤولين عن العمل في تلك المشاريع.

وهكذا وبعد الإعلان عن نتائج المسابقة، تم تكريم الفائزين في هذا المشروع ضمن الصالة الرياضية الألمانية German Gymnasium. حيث تم تقديم جوائز عن فئاتٍ مختلفةٍ، مثل فئة أفضل تطورٍ في التصميم، وجائزة أفضل استجابةٍ للخطة المطلوبة، وجائزة أفضل مجسمٍ مصنوع ضمن فئة المهارات التقنية.

أما لجنة التحكيم فقد تضمنت كلاً من Alan Jones و Partnerships for School and Hugh Dames بالإضافة إلى Waltham Forest كمديرٍ إدارة محلية لمنظمة BSF -Building Schools for the Future- أي بناء مدارس المستقبل.

وقد تم الإعلان عن Alexander Wilkinson و Daniela Conway @ Sabrina Akram القادمين من مدرسة Langdon School كرابحين عامّين في المسابقة، وذلك عن تصميمهم Katapilla الذي مدحته اللجنة كونه مليء بالأفكار الخلاقة والاستجابة الإبداعية للخطة المطلوبة، وذلك لجمعه الأفكار العملية والخلاقة في نفس الوقت ليكون الناتج عبارةً عن مساحةٍ تعليمية ملهمة.

وعن هذا الخصوص تقول المديرة التأسيسية لـ Open House السيدة Victoria Thornton “إن هذه هي سنتنا السادسة لبرنامج Open Up، الذي يلاقي عاماً بعد عام تزايداً أكبر في أعداد المدارس الراغبة في المشاركة. وبما أن تصميم المدارس في الوقت الراهن يُعتبر من أهم الأولويات في أجندة الحكومة، يسر إدارة Open House تقديم وسائل جديدة لتثقيف الشباب في بلدنا من ناحية العمارة والبيئة العمرانية، وذلك بهدف جعلهم زبائن مطلعين بما فيه الكفاية في حال أصبحت مدارسهم جزءاً من برنامج بناء المدارس المستقبلية BSF.”

وهكذا نجد في هذا الخبر تطبيقاً عملياً لمقولة “العلم في الصغر كالنقش على الحجر”.

إقرأ ايضًا