أضخم معرض لأنيش كابور في أستراليا

0

سيفتتح متحف الفنون المعاصرة في أستراليا MCA أول معرضٍ ضخمٍ للفنان الشهير أنيش كابور، وذلك في العشرين من ديسمبر 2012.

ويتضمن هذا المعرض، الذي يعد أول معرض ضخم لأعمال هذا الفنان في أستراليا، أعمالاً تعود بالزمن للمراحل الأولى في مسيرة كابور الفنية وحتى يومنا هذا، متحرياً تجريب الفنان المستمر لنطاقٍ متنوّع من المواد؛ كالقش والبلاستيك والفولاذ والشمع والأصبغة، واستخدمها جميعها لخلق أعمال ذات قوة بصرية هائلة وتأثير عاطفي مهم.

من أهم ما يتضمنه المعرض تحفة Memory أو “ذاكرة”، والتي تم إنجازها عام 2008، حيث سيكون بإمكان الزوار اختبار تلك البنية الفقاعية ذات اللون الأحمر الصدئ من عدة زوايا؛ بما في ذلك نافذة تطل على المساحة الداخلية المنحنية للتحفة.

وعن طريق حد القدرة على رؤية العمل بأكمله من نقطةٍ واحدة، يتحدى كابور عامة الناس على تخيل هذا الجسم بكليّته عن طريق جمع ذاكراتهم عن العمل من مواقع مختلفة.

يتضمن المعرض أيضاً مجموعةً من باكورة أعمال كابور؛ فعلى سبيل المثال يستضيف المتحف عملاً فنياً أنجزه كابور عقب رحلةٍ قصيرةٍ له إلى الهند.

وبعنوان “ألف اسم” يتألف العمل من أشكال هندسية ملوّنة بالألوان الأساسية باستخدام أصبغة من البودرة الملوّنة تم وضعها على الأرض أو على الجدار.

أما عن “الفجوة”، والتي تعود بالزمن لعام 1989، فهي عبارة عن تجويفٍ مطلي باللون الأزرق الداكن، يتغير من الشكل المحدّب للمقعّر اعتماداً على زاوية النظر، في الوقت الذي يبرز فيه دور اللون في إعاقة قدرة الرائي على تحديد نسبة وأبعاد الجسم تماماً.

يعلّق كابور حول مشاركته في عرضٍ في متحف الفنون المعاصرة قائلاً “أنا سعيدٌ كون متحف الفنون المعاصرة سيعرض أول معرضٍ ضخمٍ لأعمالي في أستراليا. وسيتضمن هذا المعرض نطاقاً من الأعمال بما في ذلك أول منحوتاتٍ صنعتها، والتي آمل أن تنال اهتمام الجماهير الجدد.”

نذكّركم في الختام أن المعرض يبدأ من 20 ديسمبر وحتى الأول من أبريل 2013. وذلك في صالات الطابق الأول من المتحف وفي الطابق الثالث.

إقرأ ايضًا