من معرض “قرية خفيفة للغاية”

2

برعاية المعماري الشهير تيرينسرايلي، وضمن برنامجٍ موسع في مركز تشنشن، تم تنظيم معرض “قرية خفيفة للغاية”، شاركت فيه ستة فرق معمارية بتصاميمها المميزة لكتلٍ خفيفة الوزن قابلة للنقل.

فبناءً على ترشيحات لخبراء مشهورين في مجال العمارة، جاء اختيار المكاتب المعمارية الستة على الشكل التالي؛ استديو العمارة المحترفة (من هانغتشو في الصين)، وشركة Clavel المعمارية (من إسبانيا)، وشركتي MOS و OBRA (من نيويورك)، واستديو أݒ (من العاصمة الكرواتية)، ووي شتون يو (من شانغشا في الصين).

حيث طلب رايلي من الأجنحة المصممة أن تتحرى فكرة “الخفة” في الإنشاء والمفهوم اعتماداً على استراتيجيات الاستدامة (التي باتت مستهلكة في أيامنا هذه).

وكجزءٍ من هذا المعرض المميز، نستطلع اليوم وإياكم تصميم استديو أݒ، الذي يتحرى عبر مشروعه GIZMO، مفهوم الخفة لا كظرفٍ فيزيائي، ولكن كتجربة، حيث تخدم الخفة هنا كأداة تتحدى الأفكار المتعلقة بالداخل والخارج، والمساحة العامة والخاصة، والمشاهد الطبيعية والمصنّعة.

فهنا يواجه الناس المساحة من حولهم بطريقةٍ متناقضة؛ أكثر وعياً بالعالم الخارجي مباشرةً من الداخل، ففي مثل هذا الموقف تختلج المرء أحاسيس وأفكار تحفّز على ردة فعلٍ معينة للعالم المتضخم الذي يراه.

حيث يقارب المدخلان المتقابلان الحدود بين الحجم الفردي والجماعي، خالقين سوياً إحساساً أخراً متناقضاً؛ فعند المدخل الفردي تتضخم المساحات الخارجية، بينما يتم التركيز على الفرد في المدخل الجماعي.

أما الفراغ الداخلي العاكس فيولد شعوراً هائماً، فتبعاً للموقع والمكان يتحول جناح GIZMO في كل مرةٍ إلى مساحة مختلفة، حيث تغير الانعكاسات الخارجية المساحة الداخلية… جذرياً.

يُذكر أن أحداث معرض تشنشن وهونغ كونغ “ثنائي المدينة”تجري كل عامين منذ عام 2005، حيث تكون العمرانية هي العنوان طويل الأمد المعتَمد لكافة النشاطات.

ومن بين المشاريع الرائدة التي قدمها المعرض كان مشروع تجديد وتوسيع متحف الفنون الحديثة في نيويورك ومتحف ميامي للفنون، حيث كانت الفكرة القوية التي جاء بها حدث هذا العامل هي “العمارة تخلق مدناً –المدن تخلق عمارةً”.

إقرأ ايضًا