موبايل من نوكيا يشرب الشاي!

0

يشهد التصميم الصناعي تطوراً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، ويندرج تصميم الهواتف النقالة تحت هذه الفئة، وبما أن نوكيا تعتبر شركةً رائدةً في العالم على مستوى المبيعات والطلب، وهي إحدى أهم شركات الخليوي التي تعنى بقضايا البيئة والاستدامة في تصميم أجهزتها، فهاهي اليوم وبعد أن أتحفت العالم بتقنياتٍ غير مسبوقة من البطارية الحاصدة للطاقة الحركية إلى هواتف بدون شاحن… تطل علينا بهاتفٍ أخضر جديد يعمل على المشروبات السكرية.

فقد أوردنا في خبرٍ سابق قيام نوكيا بإصدار هاتفٍ نقال بإمكانه الاستفادة من حرارة الجسم لإعادة شحن بطاريته، ولكن هاتف اليوم من ابتكار المصمم الصيني Daizi Zheng قد تخطى جميع التوقعات، وجاء ليكشف عن تقنيةٍ غريبة بعض الشيء، حيث قام مصممنا باختراع هاتفٍ نقال لصالح نوكيا العلامة الفنلندية الأشهر في العالم يمكنه أن يشغل بطاريته باستخدام الأنزيمات لتوليد الكهرباء من الكربوهيدرات.

ويأتي هذا الإصدار من نوكيا بالتزامن من خط الشركة الجديد الذي تنتهجه ومنذ عدة سنوات على طريق الصداقة مع البيئة، إذ جاء وليد عادة أبحاث قام بها Zheng على بطاريات الهواتف النقالة التي لا يخفى على أحدٍ بأنها مكلفة مادياً دوناً عن بقية مصادر الطاقة، فضلاً عن الأضرار البيئية التي ترافق أعمال تصنيع هذه البطاريات.

وهكذا كان الحل باستبدال البطارية التقليدية بأخرى حيوية بمقدورها أن تولد الكهرباء من الكربوهيدرات -ممثلةً بالسكر هنا- والفضل للأنزيمات التي تقوم بتحفيز العملية برمتها، وبذلك لن يحتاج منك الأمر سوى أن تسكب مشروبك المفضل في هاتفك، وهو سيتولى المهمة ويقوم بتوليد المياه والأوكسجين وينقذ الموقف.

وليس هذا كل شيء إذ بمقدور هذه البطارية الحيوية أن تعمل من 3 إلى 4 مرات أكثر من البطارية التقليدية المصنوعة من الليثيوم، كما ويمكنها التحلل بالكامل… وأخيراً فقد بات يمكنك أن تستفيد من بقايا الشاي في فنجانك!

إقرأ ايضًا