سحابة “نقل” عابرة…

2

لماذا كل شيء في حياتنا مدروس ومنظم؟

لماذا يركض الواحد منا لكيلا يتأخر على موعد مغادرة الطائرة؟

لماذا يجب أن يكون لنهاية الرحلة وجهة ثابتة؟

ألم يحن الوقت لتغيير كل هذه الموازين “الواهية” التي فرضت علينا فرضاً؟

بالنسبة للمصمم Tiago Barros حان الوقت لذلك…

فإن كنت من عشاق المغامرة ومستعد لتسيلم نفسك لأية وسيلة نقل، حتى لو كانت سحابة، فقد قام المصمم الأمريكي، على هامش مسابقة “الحياة بسرعة القطارات أو Life at the Speed of Rail” من تنظيم معهد Van Alen ومن ورائه مديرية الشؤون الثقافية في مدينة نيويورك، قام بتصميم وسيلة نقل عبارة عن مجموعة من السحب العائمة في السماء!

وعلى الرغم من أن هذه الوسيلة الغريبة العجيبة لم تحصل على المرتبة الأولى في المسابقة، نجح Barros في الكشف عن تصميم تصوري مؤثر للغاية، يعيد إلى الأذهان إلى حدٍ كبير مناطيد زبلن القديمة.

فقد بات السفر في الآونة الأخيرة خاضع لوجهة ثابتة وموعد مغادرة ووصول محددين، ولكن مع سحابة Barros، التي تدعى “السحابة العابرة أو Passing Cloud” سوف تنقلب موازين السفر رأساً على عقب؛ فلا وجهة ثابتة ولا موعد محدد أو ما شابه!

بل أكثر من ذلك، تكشف هذه السحابة، للمرة الأولى، عن وسيلة نقل مبتكرة ومستدامة لا تتطلب أية مسارات فولاذية أو طرق سريعة إسمنتية، فهي مصنوعة من سلسلة من البالونات الكروية على شكل سحابة.

وقد تم إكساء الكتلة الداخلية من السحابة العابرة باستخدام الفولاذ المقاوم للصدأ، ومن ثم تمت تغطية طبقة الفولاذ هذه باستخدام نسيج مشدود ثقيل الوزن من النايلون، خلال الرحلة تتحرك السحابة وفقاً لسرعة واتجاه الرياح السائد في ذلك الوقت من السفر، وكونها تتحرك مع الرياح، لن تشعر قط بوجود أية رياح أثناء الرحلة، بل ستشعر فقط بأنك عائم…

فهل أنت مستعد لخوض هذه التجربة المميزة؟

فتخيل نفسك عائماً في الجو… لا تعرف أين ستحط بك السحابة، ومتى ستصل، فمصيرك هاهنا غير معروف، وحدها السحابة هي من يقرر مصيرك!

إقرأ ايضًا