الكبسولات تجتاح اليابان حتى في صالات العرض

5

يعتمد مشروع اليوم على مفهوم معماريٍ غريب نوعاً ما، هو مفهوم “صالة العرض كبسولية الشكل”، إذ قام الفريق المعماري في Upsetters بإطلاق اسم “صالة عرض ومختبر +81” عليه، ويتميز تصميم هذا المشروع الممتد على مساحة 52,7 متر مربع بإقحام صندوق في قلب صندوقٍ آخر وفقاً للبيئة القائمة، الأمر الذي يفتح المجال أمام صالات عرض جديدة على شكل “كبسولة” في كافة أنحاء العالم.

بشكلٍ عام يمكنا القول بأن هناك نوعان من العلاقة بين المساحة الجديدة والبيئة المحيطة، وهي التكييف والفصل، على كل حال، فإن مشروعنا استطاع أن يجيب على قضيةٍ أخرى تختلف عن هذين النوعين ألا وهي التصفية، ومن المطلوب من هذه الطريقة الجديدة أي التصفية أن تمثل مفهوم صالة عرض ومختبر +81 في كافة أنحاء العالم على نحوٍ متماثل.

وتماماً كما تكون “الكبسولة” فعالة ضد الأمراض مهما اختلفت محتوياتها من التراكيب الدوائية، فإن مشروع +81 هو كذلك غاية في المرونة وقادر على استيعاب كافة الأحداث على اختلاف طبيعتها، وهذا لا يعني أنه يتكيف أو ينفصل ولكنه يقوم بالتصفية والتحكم بمعلومات الموقع القائم، ومن ثم يقوم بعكس الوضع الحالي، حتى يتسنى للمعرض أن يحمل العديد من المعاني القوية التي تترفع عن التكيف والفصل.

أما اليوم وفي 3331 Arts Chiyoda بالذات؛ وهو مشروع تحويل مدرسة Rensei الثانوية في طوكيو، فقد كان المطلوب من +81 تمثيل الحدود بين “الكبسولة” و”الدواء” من خلال اللعب على لمعان الأرضيات، وبذلك يميز الناس بأنهم في “كبسولة”، أما إلى الخارج منها فقد تم التخفيف من حدة هذه التغييرات وتم الاكتفاء بطلاء المدخل باستثناء إطاراته، لتبرز بذلك “الكبسولة” وحدها.

وعلاوةً على ذلك، فقد تعمّد فريق العمل المعماري الإبقاء على أطر الجدارن بدون طلاء، مما أفصح عن حدودٍ واضحة بين الصفوف والممر، لتظهر غامضةً بشكلٍ ما، وأما من ناحيةٍ أخرى فصل الجدار في غرف الصف عن الحديقة الخارجية، وكنتيجةٍ لذلك يشعر الناس وقد اندمجت المساحتين مع بعضهما البعض.

أخيراً فمن المتوقع أن ينتشر مفهوم صالة عرض ومختبر +81 في كافة أنحاء العالم، والذي من شأنه الاستفادة من المدارس المغلقة، كما حصل في مدرسة Rensei، والتي باتت إحدى الظواهر التي تجتاح اليابان جراء عدد الأطفال القليل نسبياً، نتيجة اعتماد الحكومة خطة لتحديد النسل هناك.

إقرأ ايضًا