فنان يضفي لمسة جمال ضوئية على متحف Guggenheim

3

قد سمع العديدون منا بالمتحف الشهير المعروف باسم The Guggenheim، إلا أن اسمه الكامل هو The Solomon R. Guggenheim Museum، وهو متحفٌ مشهورٌ في منهاتن، نيويورك.

حيث يشتهر باحتوائه أكبر تشكيلةٍ للمدرسة الانطباعية وما قبل الانطباعية وبدايات الفن الحديث والمعاصر. كما يحيي عدة معارضٍ حسب المناسبات على مدار السنة.

أما عن الموهبة المعمارية الكامنة وراء تصميمه الإبداعي فتعود إلى الفنان Frank Lloyd Wright، الذي صمم المتحف ليكون أحد أبرز معالم العالم المعمارية للقرن العشرين.

والآن وفي هذا القرن، القرن الواحد والعشرين، تُعتبر شركة IwamotoScott Architecture من الشركات الرائدة في مجال تصميم الإضاءة في سان فرانسيسكو بإدارة IwamotoScott Architecture و Craig Scott .

وقد أخذت هذه الشركة الرائدة على عاتقها إضفاء بعض اللمسات على المتحف المعني، حيث امتازت الشركة بأعمالها الإبداعية في مجال تصميم المتاحف والمعارض وتقديم عروضٍ نظريةٍ، ولطالما تصدرت القوائم في المنافسات والمسابقات.

ففي محاولةٍ لملئ الفراغ على أفضل صورةٍ ممكنة، قدمت شركة Iwamoto Scott عرضاً لتحويل المساحات الفارغة في المتحف إلى ملعبٍ للضوء بتقنية LIGHTCONE التي تستخدم الألياف البصرية لتجعلها تخضع لنظامٍ حركي يجعل المكان يعج بالضوء والحركة.

وتعتمد فكرة تقنية LIGHTCONE على احتوائها ثلاث منظوماتٍ لتوزيع الألياف الضوئية. 1- تنقل أول هذه المنظومات المركزية المخروطية الضوء من الملقف السماوي الكبير في أعلى بناء المتحف. 2- ثم تقوم المنظومة الولبية المحيطة بالمتحف كله بسحب الأضواء من أجواء مدينة نيويورك الخارجية. ثم يعمل النظام على تحويل طاقة هاتين المنظومتين ليلاً ليستمدانها من بطارية يكون شحنها جارياً طوال النهار بالأشعة الشمسية، وذلك بتطبيق نظام استمداد الطاقة الشمسية على شرائح في زجاج الملقف. 3- بعدها تعمل المنظومة المحيطة الثالثة بعرض صورٍ من مجموعة Guggenheim في نيويورك.

ومن الجدير بالذكر أن الأنظمة تتعلق بقاعدة بياناتٍ رقميةٍ يمكن تنظيمها بعدة طرق: حيث يتم عرض الأعمال المستمدة من خمسة عقودٍ عن طريق ترتيبها زمنياً على مدى قاعات المبنى الخمس. ويتم تسليط الضوء على الفجوات الكائنة بين الأعمدة الهيكلية في صالات العرض لتعرض معلوماتٍ عن كل عملٍ فني معروضٍ بواسطة الضوء، وبهذا يمكن للمشاهدين التفاعل مع ما يتم عرضه ومعرفة تفاصيلٍ أكثر عن الفنان الذي أبدعه وعن نوعه وحجمه ولونه.

ومن الواضح أن هذه التقنية قد أظهرت مدى اهتمام Wright بالاستفادة من مرونة المكان، واتصال المساحات ببعضها، بالإضافة إلى قدرته على إظهار البعد الثالث وحتى الرابع للمكان. وبهذا تم دمج خطةٍ لخمسة عقودٍ لعرض تشكيلة ومجموعة Guggenheim في هذه التجربة الفراغية.

إقرأ ايضًا