هل سمعت من قبل عن دورة حياة مستدامة بالكامل؟

2

يعتبر العديدون الخشب المادة الأقوى والأبرز إن كان من الناحية الإنشائية وحتى الجمالية، وتأكيداً على هذا الرأي اسمحوا لي أن أنتقل بكم إلى النمسا للتعرف على ما قد يصبح أطول برجٍ خشبي في العالم!

يدعى هذا البرج برج LifeCycle أو برج “دورة الحياة”، وقد قام بتصميمه فريق CREE ويتميز هذا البرج باحتوائه على واحدةٍ من أكثر النظم المستدامة التي شهدها العالم المعماري حتى الآن، آخذين بعين الاعتبار دورة حياة المبنى وما يرافقها من انبعاثاتٍ للكربون… استطاع فريق العمل المميز رفد مدينة دورن بيرن في النمسا بمبنىً خشبي بالكامل يتوقع أن يصبح أطول مبنى ًخشبي في العالم بطول 100 م2، أي ما يعادل 30 طابقاً بالتمام والكمال.

وبغض النظر عن ارتفاع المبنى الفريد فقد حاول معماريو CREE تصميم المبنى وفقاً للمعايير البيئية الخاصة بالمنازل السلبية أو ما يُعرف بـ “باسيف هاوس”، باستخدام نماذج مشغولة مسبقاً من شأنها اختصار الفترة الزمنية إلى النصف مقارنةً بالأبنية التقليدية، كما وتضم الواجهة أنظمةً لتوليد الكهرباء والحرارة بالطاقة الشمسية وألواحاً خضراء أو حواجز تظليلية والتي استحق بفضلها المبنى أن يصبح مرشحاً قوياً إلى جانب مباني العالم ذات النطاق الأخضر العالي.

وبالحديث عن جوهر نظام البناء المسبق هذا نلاحظ بأن المادة الوحيدة المستخدمة هنا هي الخشب فيما إذا تناولنا العوارض التي تدعم الكتلة الإسمنتية، أما المرافق الأساسية ومصعد المبنى فقد كان لفريق CREE حرية الخيار بين الإسمنت والخشب، بينما نلاحظ بأن الكسوة الخارجية قد تم تصميمها لتعزيز العزل الحراري للجدران انطلاقاً من أولويات المنازل السلبية التي تدعم المباني الكبيرة.

أما التصميم فيستند على شبكة 1,3 متر، ويمكن استخدام هذه الشبكة في الفنادق والمكاتب والشقق واحتياجات كثيرة أخرى، ويسترعينا هنا الملامح الجمالية التي طغت على واجهة المبنى بالاستفادة من نظام الألواح التي لعب عليه معماريو CREE ما أمكن لتلبية رغبة الزبون إلى جانب العديد من التقنيات المبتكرة.

إذ يبرز نظام الألواح المضئية المدمجة في البناء كإحدى أهم هذه التقنيات بالإضافة إلى نظام الجدار الأخضر والألواح الشمسية الحرارية والجدارن المستعارة الإضافية، حيث ساهمت هذه النظم بالاستفادة المثلى من موارد الطاقة مثل الطاقة الشمسية والتبريد السلبي الذي كان للنوافذ العديدة القابلة للفتح فيه دور البطولة.

إقرأ ايضًا