مكتبة تنجو من الحريق ومن كتبها يُعاد تصميمها

4

على أعقاب الحريق المدمر الذي لحق بمبنى كلية العمارة في جامعة ديلفت للتكنولوجيا والذي نالت منه المكتبة النصيب الأكبر، قررت إدارة الجامعة إنشاء مجموعة مكتبية جديدة لتضم الكتب الناجية من الحريق بالإضافة إلى كتبٍ أخرى جديدة لتحل مكان تلك المحترقة، وبالفعل تم افتتاح مكتبة جديدة بعد أقل من سنة من حادثة الحريق وتتميز هذه المكتبة بمكتب استقبالٍ مذهلٍ بُني من الكتب المعاد تدويرها فضلاً عن العديد من المساحات المشرقة وكميةٍ لا نهاية لها من الكتب.

وبالحديث عن مكتب الاستقبال الملون الذي استفاد من الكتب الناجية من الحريق والتي تم تكديسها بعناية، فقد جاءت بوحيٍ من عشق طلاب الجامعة للتصميم والكتب، وقد ساهمت الأركان القوية والمتينة بإعطاء الطاولة أساساً متيناً وشكلاً مرتباً، حيث نلاحظ أن بعض أظهر الكتب قد قُلبت إلى الأمام لتكشف عن العنوان، كما وقد تم تكديس المئات من الصحف والمجلات والكتب المعاد تدويرها لبناء الطاولة التي تُعتبر بمثابة طاولة استعلامات في وسط المكتبة، ليتم فيما بعد تدعيمها من الأعلى بالزجاج لتوفير المتانة والاستقرار.

فبعد هذه الخسارة المدمرة وتدمير مبنى Bowkunde القديم لكلية الهندسة المعمارية، كان لا بد من نفسٍ جديد لتعويض المأساة ومساحة مشرقة وعصرية لتمحو من ذاكرة طلاب ديلفت ما حلّ بهم، وفي سبيل تحقيق تلك الغاية تم توزيع العديد من مساحات الدراسة الجماعية ومراكز الكمبيوتر والمقاعد المريحة بالقرب من رفوف الصحف والمجلات، وقبل كل شيء مجموعة كاملة من كتب الهندسة المعمارية، مما يجعلها ملاذاَ مثالياً لطلاب الهندسة المعمارية والموظفين.

وأخيراً ولجميع الراغبين في زيارة المكتبة في شارع Julianalaan 134 يمكنكم الاستمتاع بأجواء المكتبة المفتوحة والمشرقة والفضل لمرشحات الضوء المثبتة في النوافذ والتي تعكس جدران المكتبة البيضاء، في الوقت الذي تقوم النوافذ الطويلة الموجودة في الردهة ذات الارتفاع المزدوج بضخ الضوء الطبيعي في المدخل ومراكز الكمبيوتر، لتكون النتيجة أشبه بمقهى عصري ومتجرٍ للكتب أكثر من رائع تزين جدارنه الخارجية أسماء أشهر معماريي هولندا أمثال رِم كوولهاس وكارل فريدريك شينكل وجوهان فان در مي.

إقرأ ايضًا