تقنية إضاءة فريدة تعتمد فقط على اللمس!

3

يعتبر مشروع اليوم وليد تجربةٍ جماعية لن ينساها خريجي جامعة Ball State في إنديانا طوال حياتهم، وتحت اسم PROJECTiONE انطلق طلابنا الأعزاء في مهمةٍ من نوعٍ خاص تقضي بتحويل موقدٍ تقليدي للنار في أحد المنازل في إنديانا والذي قلما تشعل نيرانه، إلى قطعةٍ فنية مختلفة وجديدة كلياً تدعى Radiance أي نقطة إشعاع.

فقد اعتمد فريق العمل الشاب تقنيةً فريدة من شأنها استغلال الملامح التقليدية للموقد وذلك من خلال جعل المنزل يتمحور حول بيئةٍ محيطة معاصرة، من جهةٍ أخرى فقد ساعدت الخلفية المهنية لمالكي المنزل بتسخير قدرات الموقد وجعل المشروع يصبح عملاً فنياً حقيقياً أكثر من مجرد نتيجةً طبيعية لرغبة الزبون.

وبين العمارة والفن كانت الفرصة مواتية أمام فريق عمل PROJECTiONE لتوسعة مداركهم وزيادة اهتمامهم بالنموذج الأولي لتقنية plyLight للإضاءة، وبوحيٍ من شكل وهندسة نبات الفطر، تم تركيب سلسلة من الأصداف والتي تتألف من 16 قطعة بلاستيكية مشعة بفعل أضواء LED وحساسات تعمل بالأشعة تحت الحمراء الكامنة على جدران الموقد، والذي بات أشبه بلوحةٍ تجريدية.

كما وقد تمت الاستعانة بالنموذج الأولي من برنامج Rhino Grasshopper المحوسب في خلق المخطط الإجمالي وتقنية التصنيع، والتي تتضمن تأمين مسارات لحواف خشب MDF والحواف الإكريليكية، بالإضافة إلى حساب أطوال الأسلاك لكل قطعة.

أما وعند البناء، فقد تم تصنيع معظم عناصر المشروع خارج الموقع ومن ثم تم تعليقها على إطارٍ معدني تم تركيبه حول الموقد، من جهةٍ أخرى نلاحظ بأن هيكل MDF الخشبي يخدم كغلافٍ لكافة الأسلاك والحساسات والقطع البلاستيكية، بينما وعلى الجانب الأمامي، تم الإبقاء على أسلاك LED الرئيسية مكشوفةً في حين يحتوي الوجه الآخر على كافة وصلات الحساسات والأسلاك الكهربائية.

وبالحديث عن أضواء LED التي تبلغ قرابة 512 ضوءاً تم تركيبها داخل الأصداف، فإنها تتوافق والدارات الكهربائية المطبوعة البالغ عددها 16 لوحاً من تصميم الطلاب أنفسهم، حيث تحتوي هذه الألواح على دارات كهربائية مدمجة من ابتكار Texas Instruments، باستخدام تقنية خفت الأضواء التي تقوم بتعديل الطاقة الكهربائية فإما تكون متوسطة أو كاملة أو حتى إضاءة خافتة أحياناً، مما يسمح لأضواء LED بأن تخفف من شدتها بشكلٍ فردي، الأمر الذي يخلق مشهداً غاية في التنوع والدقة.

ثم تقوم العناصر ببث ومضات ضوئية ببطىء من الوسط عندما يتم استشعار الحساسات، حيث يوجد نوعان من الومضات التي تنبعث بعد استشعار الحساسات في الأصداف، وبذلك تتبع الومضة الأولية التي يتلاشى فيها الضوء بشكلٍ كامل ومن ثم يختفي بسرعة، ومضة أخرى تخبو شدتها ببطىء حتى تنطفىء تماماً بعد دقيقةٍ كاملة.

ويكفي أن يقوم مستخدمي هذه التقنية بتحسس الأصداف لاختبار تأثير الإضاءة الديناميكية، حيث يقوم تأثير الإضاءة بخلق “تغييرات ديناميكية تتفاوت شدتها عبر السطح”، مما يضيف على المنزل قطعةً فريدةً في وسطه تتغير باستمرار.

إنها هندسةٌ بسيطة تكشف عن العديد من التفاعلات وردود الأفعال والأشكال المعقدة عند تفحص الموقد بشكلٍ عام، ويعلق فريق العمل الشاب في النهاية عن موقد Radiance، بأنه وعلى الرغم من التطوير الحاصل للعديد من العناصر الفرعية، فقد كانت النتيجة عبارة عن نظامٍ متتابع يتفاعل بشكلٍ موحد.

إقرأ ايضًا