صناديق البيرة: آخر صيحات مواد البناء

3

هل تذكرون مشروع المنزل الإسباني المدعَّم بزجاجات النبيذ من تصميم شركة Xpiral ومصنع النبيذ الأمريكي الخاص بعلامة Blatz التجارية الذي استعان بزجاجات البيرة ليصنع منها أبواباً له؟

كل هذا سبق وعرضناه لكم، أما اليوم سنعرِّفكم على مشروعٍ آخر، ولكنه مصنوعٌ هذه المرة من صناديق البيرة لا الزجاجات.

يأتي هذا المشروع الجديد على هيئة جناحٍ صمَّمه ونفَّذه مجموعةٌ من طلاب قسم العمارة في جامعة Detmold وأطلقوا عليه اسم جناح BOXEL بعد أن أتمّوا بناءَه أثناء الموسم الدراسي الصيفي الأخير على أرض حرم جامعة العلوم التطبيقية في Detmold.

إذ يخلق هذا التصميم المعبِّر من أفكار الطالب Henri Schweynoch الذي نجح في مسابقةٍ ارتجاليةٍ، مشهداً فراغياً واسعاً وقوياً لاستضافة العروض والاحتفالات الموسيقية والفعاليات والتجمُّعات المُقامة في حرم الجامعة.

وقد انبثقت الفكرة الأساسية للمشروع من مُقرَّر التصميم الرقمي الذي يشرف عليه البروفيسور Marco Hemmerling، حيث لم يُطلَب من الطلاب أن يصمموا جناحاً صيفياً وحسب، وإنما أن يبنوا وينفِّذوا التصميم كنموذجٍ مصغَّرٍ بقياس 1:1، باستخدام تقنيات التصميم الرقمي وأدوات التصنيع.

مقابل هذه الخلفية، أصبحت طريقة سير العمل الرقمية بما فيها العوامل الثابتة للإنتاج والبناء والمواد من بين المسائل الهامة لعملية التطوير التالية.

بالنسبة إلى الشكل العام للمبنى، فهو يعتمد على سطحٍ صغيرٍ ويتألف من أكثر من ألفي صندوق بيرة تم تنظيمها على طول الهندسة الشكلية الحرة. في حين تم تصميم البناء المؤقَّت باستخدام برمجيّات بارامتريَّة إحداثيّة للتحكم بموقع الصناديق بالنسبة إلى الهندسة الشكلية الكلية ولتحليل الأداء على المستوى الإنشائي.

ومن أجل تحديد فكرة البناء وتفاصيل الترابط، أُجريت اختبارات متعددة على الجهد الثابت لفهم الأداء الإنشائي لمواد البناء غير العادية، وخاصةً بما أن الصناديق لم تكن مكدَّسة الواحد فوق الآخر وإنما منظَّمة بحريَّةٍ إلى جانب بعضها البعض.

بالتوازي مع سلسلةٍ من اختبارات القصّ والثني في مختبر الجامعة لأبحاث المواد، تم تصنيع الفكرة الإنشائية وتحسينها باستخدام برامج FEM الخاصة بالهندسة الإنشائية.

كخطوةٍ أخيرة، تم اختيار نظامٍ بسيطٍ من الألواح والبراغي من أجل تركيب الجناح الذي سمح بتأمين اتصالٍ مرنٍ وخفيّ. كما وُضِعَ المزيد من الدعامات في الجزء العلوي من الصناديق لتوليد الصلابة اللازمة للوحدات القياسية.

من جهةٍ أخرى، تم تنفيذ نقل الجهد الإنشائي من خلال صناديق محدَّدة بالإسمنت على النقاط القاعدية الثلاثة التي تخدم كأساسٍ للجناح.

هذا وقد استغرق تنصيب جناح BOXEL من قِبَل الطلاب أسبوعاً واحداً فقط، ليخدم كخلفيةٍ ديكوريَّةٍ مميزةٍ لحفلة نهاية الفصل الدراسي وأثناء المدرسة الصيفية العالمية في جامعة Detmold.

إذا كنتم تتساءلون من أين أتت جميع هذه الصناديق، نعلمكم أنها مقدَّمةٌ من مصنع البيرة المحلي الذي تبرّع بها لصالح المشروع بعد أن استُخدِمَت لمدة عشر سنوات، مع العلم أنه سيُعاد تكريرها عندما يتم تفكيك الجناح.

الخبر السار هو اختيار تصميم جناحٍ ثانٍ يعتمد على الإطارات الخشبية المتحركة من تصميم Lisa Hagemann أثناء مرحلة المسابقة، وربما سيتم تنفيذه أثناء الفصل الدراسي الصيفي القادم عام 2011.

من الجميل جداً أن يتمكن الإنسان من تسخير واستغلال مواد بناءٍ جديدةٍ غير مألوفةٍ ليضعها تحت تصرفِّه، مما سيؤدي حتماً إلى الانتقال إلى مرحلةٍ أخرى من التصميم المقتصد، وخصوصاً إذا ما أُعيد استخدام هذه المواد من جديد.

تُرى، ماذا بعد صناديق وزجاجات البيرة والصناديق الخشبية؟!

إقرأ ايضًا