أهمية الخيال في العمل المعماري..والبقية في كلية العمارة في Delft.

2

لا يخفى على أحدٍ منا بأن العمارة ما هي إلّا فكرةٌ مجسّدة وبدون هذه الفكرة يبقى العمل المعماري في النهاية مجرد شكلٍ جامد لا حياة فيه ولا روح، يمكن أن يتهدّم مع الأيام ولكن أبداً لا تزول الفكرة، وانطلاقاً من هذا المفهوم بدأ العمل على مشروع Bouwkunde الجديد.

فقد قامت فكرة هذا المشروع على بناء ميدانٍ عام..فناءٍ خارجي على الطراز الإغريقي القديم..مكانٍ محاطٍ ومحدد على نطاقٍ واسع، حيث تم بناؤه اعتماداً على فكرة الجاذبية الأرضية، والتي تدلّ ضمناً على وجود هيكلٍ منظمٍ على مستوىً عالٍ.

ويقبع هذا المشروع في جزءٍ من أراضي الحرم الجامعي للكلية التقنية والتي تعتبر من أكبر كليات جامعة Delft، ولكن في نفس الوقت يحظى المبنى بتوقيع شركة Mecanoo Architecten للتصميم المعماري باستقلاليةٍ تامة، فهو يؤمن بفكرةٍ واحدة وأرضٍ واحدة متميزة على نحوٍ لا يتجاوز المعقول، ويحمل من المعني الروحية السامية الشيء الكثير.

حيث تنفصل الأحجار الحمراء المتراصة عن الأرض في انفراجٍ يشبه القمة الرابعة للمربع، أما الأطراف الداعمة للهيكل فتنبثق من حوض المياه، الأمر الذي يضفي طابعاً خاصاً بالمشروع، وفي هذه الجهة بالذات نلحظ وجود الفناء الذي يقوم بفصل الأرض عن البناء بشكلٍ مثالي، إنه يعود مرةً أخرى وبينما يقوم بتأطير المساحة من كلا الجهتين ليذكرنا بفكرة المشروع..التصميم والبناء.

وبالرد على المقولة القائلة بأن العمارة هي مجرّد رسمٍ لحدود مكانٍ ما، يكفي النظر إلى الحاجز العتيد من الأشجار حول المبنى، والذي قام بنفسه بتشكيل الفناء في مبنى Bouwkunde الجديد.

وبالحديث عن العلاقة بين الأماكن المفتوحة الفارغة والممتلئة والتي ما هي إلّا علاقةٌ متناقضة ولكن متكافئة، لابد من التطرّق إلى الواجهة الخارجية للمبنى والتي تم تصميمها بهدف حماية المجسّم المتري للمبنى باحتلالها طرفي المجسّم الكامدين، الذي يتألف بدوره من كسوةٍ حمراء معدنية وصفوفٍ من الزجاج.

أما بالنسبة للفناء تظهر العلاقة جليةً بين المساحات المفتوحة والمغلقة من خلال الأجزاء الكامدة للواجهات الزجاجية بواسطة الصفائح المعدنية الأفقية الكثيفة، ويتعدى الأمر ليصل إلى ممر الوصول الرئيسي كنتاجٍ حي عن العلاقة المتداخلة بين الداخل والخارج، بينما يظهر رصيف المارّة ليخترق الكتلة الهائلة لحرم الكلية التقنية في Delft، ويصبح بذلك ممر الوصول الرئيسي تحت الأرض بهدف تخفيف الضغط عن الفناء الرحب الذي سيشهد بدوره العديد من العلاقات الجديدة بين طلاب الجامعة في Bouwkunde.

إقرأ ايضًا