رئة عمرانية جديدة في مكسيكو سيتي

1

بدايةً لا بد أن نعرّفكم بفريق العمل الشاب من استوديو Metous والذي يتألف من عشرة طلاب هندسة معمارية لم يتخرجوا بعد من جامعة Cal Poly San Luis Obispo بقيادة David Lee و Anthony Stah، فهؤلاء استحقوا وبكل جدارة التربع على عرش الجائزة الأولى في مسابقة تحدي ناطحات السحاب العالمية لشركات طلاب ما قبل التخرج من بين 30 شركة، حيث قام الفريق بإضافة برج سكني آخر على قائمة أبراج مدينة مكسيكو الديناميكية.

حيث يتلخص التصميم بإعادة تصوير الشارع المكسيكي التقليدي وجعله أكثر انفتاحاً ورُقيّاً، والكشف عن العديد من التغييرات الجذرية وأنماط جديدة من البيئة العمرانية، أما Lee و Stah فقد قاموا بدورهم بتلخيص البرج على أنه “إحدى الكائنات الحية التي تتنفس في المدينة والتي تعتبر نتاج الثقافة والشعب المكسيكي بكل معنى الكلمة.”

فقد تمّ تشكيل شبكة منظمة عمرانية جديدة ثلاثية الأبعاد من خلال تحويل المكونات الرئيسية للنسيج العمراني في المكسيك، ونلاحظ أيضاً بأن الشارع يدخل في تصميم البرج عند الطابق الأرضي حتى يصبح الخيط الذي يربط البرج بأكمله، كما ويقوم الشارع بالاستجابة لأشعة الشمس والرياح والكثافة السكانية في الجوار، ويفسح المجال في بعض الأحيان للنشاطات التجارية.

إنه مساحةٌ خضراء مفتوحة قادرة على تأمين الرؤية البصرية وبكل حرية، أما وفيما يتعلق بدرء المخاوف البيئية التي تصاحب المناطق ذات الازدحام السكني عادةً، فقد قام الطلاب بابتكار نظامين لتنقية المياه والهواء غاية في الضخامة، وباستخدام هذه الأنظمة فإن البرج يخدم “كرئة عمرانية” من شأنها تنقية المدينة بأكملها.

من جهة أخرى فإن الإطار الهيكلي للبرج حامل اسم Barrio de los Paracaidistas يوفر للتصميم شيئاً من المرونة، مما يفسح له المجال بأن يتكيف مع احتياجات المجتمع المحلي مع مرور الوقت، فلهذا النظام من القدرة ما له، الأمر الذي يؤهله لدعم سلسلة عمودية مجاورة تنمو حول وداخل بعضها البعض، أما المساحات الخاصة والفرعية العامة فإنها قادرة هنا على أن تتطور عضوياً وتخلق مساحات عمرانية مماثلة لمساحات المكسيك التاريخية.

فكل مبنىً في هذه المدينة العمودية الجديدة ذو هيكل حر ومستقل تم إقحامه في كتلة عظمى أكبر منه، ليكشف التصميم النهائي عن نظام غير تقليدي البتة، يسمح للجوار بالتطور من خلال أرضية غنية ومتنوعة بوحي من مدينة مكسيكو سيتي مع مرور الوقت، ووحدهم أولئك الذين يعيشون هناك هم القادرون على جعله شاهداً على ماضي المكسيك العريق، فهم أصحاب القرار فيما يخص هكذا أبنية من شأنها أن تكشف عن تاريخ البيئات المجاورة الأخرى.

وفي النهاية تحيةٌ لجميع الطلاب المشاركين وخاصةً Lee و Stahl اللذين استطاعا تقديم واحد من أهم المشاريع في كلية العمارة بأكملها، والذي يستحق منا كل تقدير.

إقرأ ايضًا