من مواد نصب السقالات..مطعم Studio East!

1

بالتزامن مع دورة الألعاب الأولومبية التي ستقام في لندن في عام 2012، قام فريق العمل في شركة Carmody Groarke بافتتاح مطعمٍ مؤقت يقع على سطح موقع بناءٍ يطل على الحديقة الأولومبية.

ويتكون هيكل البناء من مواد نصب السقالات وألواحٍ تم اقتراضها من موقع البناء نفسه، ومن ثم تمت تغطيتها بكسوةٍ بلاستيكية قابلة لإعادة التدوير، ليتم إطلاق اسم Studio East على المطعم الذي يضم بدوره غرفة طعام بتوقيع Bistrotheque، وهنا نذكر أن المطعم سيفتح أبوابه ابتداءً من 16 حزيران لمدة ثلاثة أسابيع في وجه ما يقارب 2000 زائر.

وقد تعمد Carmody Groarke اختيار هذا الموقع بالذات ليشغل المطعم الفريد، كونه يؤمن إطلالة مميزة على استاد لندن الأولومبية بارتفاعه 35 م فوق مشروع تطوير مدينة Westfield Stratford ومركز الألعاب المائية من تصميم زها حديد.

من جهةٍ أخرى فقد استغرق بناء المطعم فترةً وجيزة لتنتهي مدة صلاحيته بعد ثلاثة أسابيع فقط، ويبلغ وزن الكتلة حوالي 70 طن، حيث تم تشييده من موادٍ تم اقتراضها من موقع البناء القائم كما ذكرنا آنفاً، والتي تتألف من 2000 من ألواح السقالة و3500 من أعمدة السقالة أيضاً بالإضافة إلى الأخشاب المستصلحة، والتي استخدمت لتشييد جدران وأرضيات غرفة الطعام التي تمتد على 800 م2.

ونصل إلى مواد الإكساء التي تغلف السطح، وهي عبارة عن غشاءٍ شبه شفاف مصنوع من البولي ايثيلين الصناعي الماص للحرارة والقابل للتدوير بنسبة 100% بعد استعماله، وكما هو الحال مع المواد الأخرى، سوف تعاد جميعها إلى الموقع بعد ذلك لإعادة تدويرها دون أية مخلفات.

وعندما يحل الليل، نرى الكتلة متوهجةً بالكامل، مشكلةً العديد من الظلال والأشكال التي تعكس الأحداث التي تجري بداخلها، الأمر الذي يجعل من مطعم Studio East جوهرةً استطاعت فرض وجودها في سماء لندن عند الغروب.

وفي النهاية يمكننا القول بأن فريق العمل الاستثنائي قد برع في بناء كتلةٍ فريدةٍ بالاستعانة بالمواد الأولية الموجودة حول الموقع فقط، والاستفادة ما أمكن من المشاهد المحيطة المذهلة في نفس الوقت.

إقرأ ايضًا