ملجأٌ ورقيٌّ لخدمة مشردي العالم في لوس آنجلوس

2

مع تفاقم أزمة المشردين في العالم، استجابت الطالبة Tina Hovsepian -خرّيجة معهد Stevens للإبداع في جامعة كاليفورنيا الجنوبية لعام 2009- بتصميم وتطوير ملجأ سكني للطوارئ يعتمد على فن طي الورق الياباني الأوريغامي. إذ قامت بتشكيل ملجأ Cardborigami على شكل خيمةٍ من الورق المقوى المكرر والتي تجمع باسمها كلمتي ورق مقوى وأوريغامي “كاردبوريغامي”.

يتميز هذا ملجأ بأنه قابل للتوسع بحيث يتسع لشخصين يستلقون داخله على أرضيةٍ خاصة بدلاً من الاستلقاء على الأرض مباشرة. كما يمكن أن ينطوي بلحظات إلى الأسفل ليصبح صغير الحجم أو حتى ليوضع على حاملات الدراجات أو الحافلات أثناء التنقل لمسافات بعيدة.

ظهرت فكرة هذا المشروع منذ أن كانت الطالبة Tina Hovsepian ماتزال على مقاعد الدراسة، حينها تقصَّت الكسوات المعمارية وابتكرت فكرة تصميم ملجأ سكني للطوارئ يكون مستداماً وقابلاً للنقل ورخيصاً من أجل المشردين.

وبعد الكثير من المراجعات وأفكار التصميم، استقرت على استخدام الورق المقوى المكرر كمادة بناء لأنه كان رخيصاً وخفيف الوزن ومستداماً ومعزولاً طبيعياً، والأهم أنه يمتلك العديد من الخواص الإنشائية. بينما كان فن الأوريغامي أساساً للكتلة لأنه أعطى الورق المقوى تركيبةً أكبر. ومع أنه يعتمد على نفس مبادئ الأوريغامي، إلا أنه كان أكثر صعوبةً لدى التصميم نظراً لحجمه الكبير.

بالإضافة إلى هذا، يمكن لغطائه أن ينطوي للأعلى في المقدمة لإفساح المجال أمام دخول الناس إليه، بينما يمكن أن ينطوي للأسفل من أجل تأمين الخصوصية.

علاوةً على هذا، قامت Hovsepian ببناء نموذجٍ أكبر يمكن أن يعمل كجناحٍ لعدة أشخاص، إلى جانب الملاجئ الصغيرة ذات الاستخدام الفردي، وهي حالياً تجري مباحثات مع منظمةٍ لا ربحيةٍ اسمها “كلُّ شخصٍ يستحق سقفاً” أو (EDAR) من أجل إيجاد مُصنِّعٍ ومطوِّرٍ لتطوير الفكرة إلى منتَجٍ حقيقي. وقد جرت عمليات تجريبٍ وبحثٍ لمشروع الملجأ الحالي على أرض منطقة Skid Row في مركز لوس أنجلوس.

تأمل المصممة أن تعيد تحسين التصميم بحيث يصبح ضد الماء ومقاوماً لانتشار النار، وكذلك أكثر راحةً وسهولةً في الحمل.

وأخيراً سيتم توزيع الملاجئ من قبل منظمة “كلُّ شخصٍ يستحق سقفاً” على المحتاجين لها، ليستفيدوا منها في جميع أرجاء العالم بغض النظر عن أعمارهم أو معتقداتهم، في مشروعٍ إنسانيٍّ جدير بالاحترام.

إقرأ ايضًا