مشروع مجنون بامتياز

7

لا يمكننا إلا أن نصف هذا المشروع بأنه مشروعٌ مجنون، فقد قام المعماري Armin Blasbichler بقيادة 21 طالباً من كلية التصميم والحرف في جامعة أنسبروك ممن أطلق عليهم اسم Blasbichlers Twentyone لتحليل إحدى البنوك المحلية واستغلال نقاط الضعف في البنك عن طريق تخطيط عملية سطو!

فوفقاً لهؤلاء الشباب يجب على السرقة أن تتبع خطة معمارية بحتة مثل القدرة على إعادة التصوير وإعادة التخيل باستمرار؛ بمعنى آخر، يتحرى المشروع قيمة مثل هذه العمارة غير المادية لاختبار مدى تمتع هذه العمارة بحد ذاتها بأية قيمة مالية.

بكلمات أخرى أراد Blasbichlers ومن معه أن يثبت بأن العمارة هي أكثر بكثير من مجرد تصميم المبنى، فهي في المقام الأول والأخير من صنع الخيال، وبذلك فهي متصلة بالفنون والقطاع المالي أكثر مما يعتقده المرء، وكأن القطاع المصرفي والقطاع المعماري أشقاء ليس إلا!

في المقابل تمت تبرئة المشروع من قبل إدارة الجامعة في ظل قيود معينة، ولكن ذلك لا يلغ من جمالية الفكرة، فمعروفٌ بأنك عندما تقوم بمقارنة خيالك الخاص وفق القواعد السائدة في العالم الحقيقي، سوف تخلص بأن خيالك هذا ما هو إلا فعل غير قانوني، وكنتيجة فإن الهندسة المعمارية غير قانونية.

ففي مشروع رقم 17 على سبيل المثال، قام الطلاب بتطوير نموذج معماري قادر على خفض خسائر البنك التي يتعرض لها جراء عملية السطو، بعد إجراء العديد من الدراسات التحليلية والإبداعية الغاية منها زيادة مدخرات البنوك بطريقةٍ جريئة و”موثوقة”.

أما لدى عرض هذه المشاريع على فروع مصرفية أخرى فقد قوبلت “بمشاعر مختلطة بين التشكيك في مدى جدوى هذه الخطط وبين مشاعر التقدير لعقول الطلاب المبتكِرة، فعلى الرغم من أن هذه الخطط موضوعة أصلاً لفروع مصرفية محددة في مواقع محددة وضمن ظروف محددة أثبتت جدواها بشكلٍ عام،” وذلك حسب تصريح Blasbichlers.

ختاماً للتعرف أكثر على مشاريع هذا الفريق المجنون، سوف تجدها ضمن كتيب يدعى Blasbichlers Twentyone، ونعدكم في هذا الكتاب بالكثير من المتعة، كما وقامت بعض البنوك بتغطية تكاليف المعرض والمصاريف المترتبة على نشر الكتاب.

إقرأ ايضًا