تعريشة خشبية فريدة تشكل سوق مايوركا العام

1

يلتف السقف الخشبي المتماوج في مايوركا حول ساحةٍ وفوق مدخل مرأبٍ للسيارات قبل أن ينحدر للأسفل لملاقاة الأرض.

فلصالح مجلس مدينة مايوركا صمم الثنائي المعماري Charmaine Lay و Carles Muro سوق إنكا العام إلى جانب ساحةٍ جديدة تستبدل قاعة السوق القديمة التي شغلت الموقع فيما مضى.

حيث يتسع المبنى لمتاجر صغير إلى جانب مكاتب مجلس المدينة، ومتجر خدمة ذاتية تحت الأرض، ومرأبٍ للسيارات تم وضعه أسفل الساحة العامة.

وعلى الجسد الخارجي للمبنى تنتشر النوافذ المشفّرة، التي من شأنها أن تعكس الضوء الطبيعي لداخل القاعة المؤطرة بالخشب، بينما تكسو الألواح الخشبية قاعدة الجسد الخارجي للمبنى.

أما ما سنطلعكم عليه من المعلومات الآن فهي من مصممي المشروع:

لقد قدم تهديم مبنى السوق القديم فرصة إعادة استكشاف مساحةٍ عامةٍ جديدة في قلب مدينة إنكا، وذلك على بعد بضعة أمتار عن الشارع الرئيس ومبنى البلدية.

يحاول المقترح التصميمي الحصول على أكبر قدرٍ ممكن من المساحة العامة، التي تتسع لمتطلبات البرامج المتنوعة؛ كمرأب السيارات ومتجر الخدمة الذاتية ومتاجر البيع بالتجزئة ومكاتب المجلس والسوق العام.

إنه عبارة عن مساحة عامة تهدف لدعم نشاطات الحاضر والمستقبل في هذا المكان.

(مثلما أشرنا آنفاً) يقع مرأب السيارات ومتجر الخدمة الذاتية تحت الأرض، بينما تتوزع باقي عناصر البرنامج فوق الأرض حيث تصل مكاتب المجلس لأعلى ارتفاعٍ ممكن.

وبالحديث ابتداءً من إحدى نهايات الموقع؛ يبتعد الرصف الخشبي بنفسه عن الأرض بهدف تغطية مدخل مرأب السيارات، ويستمر هذا الشريط الخشبي وكأنه نوع من أنواع التعريشات الغريبة، حيث يجري بموازاة الشارع مطوّقاً الساحة العامة الرئيسة، قبل أن يحوّل نفسه مرةً أخرى، وينفرد مشكّلاً ثلاثة أسطح منحدرة تجسد سقف السوق.

هناك يغطي امتدادٌ أفقيٌّ أخير جسد المبنى مشكّلاً مساحات البيع بالتجزئة ومكاتب المجلس، حيث يصبح هذا الشريط العنصر الأساسي المستمر عبر أرجاء المشروع، عاكساً على السطح الخلجان الإنشائية المخفية لمرأب السيارات في الأسفل.

وهكذا يمكننا أن نرى السوق كساحةٍ مغطاة ومستمرة تحيط بها ساحة عامة، أما عن طيات السقف، فتسمح هذه بالضوء الطبيعي والتهوية الطبيعية بالدخول للمساحات بالشكل المطلوب.

إقرأ ايضًا