تركيبٌ معماريٌّ فنيٌّ يهدف إلى ملء “هولندا الشاغرة”

1

في محاولةٍ لحل أزمة المباني الحكومية الشاغرة التي تعاني منها هولندا، تم تعليق مدينة نموذجية زرقاء باسم “Vacant NL” أو “هولندا الشاغرة” في النصف العلوي من الجناح الهولندي في معرض العمارة الذي يُقام كل سنتين في مدينة البندقية الإيطالية، بهدف تحفيز دول العالم على استغلال المساحات الشاغرة في استضافة مشاريع فنية مبتكرة.

حيث سيتم تقديم المشاركة الهولندية من قبل المعهد الهولندي للعمارة نيابةً عن وزارة الثقافة والتعليم والعلوم في هولندا. بينما تتولى مهمة الرعاية الفنية للمعرض لهذا العام المعمارية اليابانية Kazuyo Sejima، بعنوانٍ ملهمٍ هو “الناس يلتقون في العمارة”، هذا العنوان الذي تطرح فيه Sejima سؤالاً جوهرياً حول مكانة العمارة فيما يتعلق بالمجتمع. وسيستمر هذا المعرض الكبير في البندقية من 29 آب 2009 وحتى 21 تشرين الثاني 2010.

وكما يدل اسمه المؤثِّر “Vacant NL” أو “هولندا الشاغرة”، يهدف هذا التركيب الذي ترعاه شركة Rietveld Landscape إلى التركيز على الطاقة الكامنة في المساحات الحكومية الشاغرة مؤقتاً وقدرتها على توفير أماكن مثالية لاستخدامها في المشاريع الإبداعية.

تبدأ التجربة الفنية الفريدة منذ دخول الزوار إلى المعرض على الطابق الأرضي الشاغر حيث يتم تعليق النماذج الشبيهة بالمباني بواسطة أسلاكٍ من الأعلى. وبالنزول إلى الطابق الوسطي، ينكشف أمام الزوار مشهد المدينة من الأعلى ومنظر اللوحة المبتكرة من الخيطان والدبابيس.

ونتيجةً لكون آلاف المباني تستقر شاغرةً في هولندا، بعضها لأسبوع وبعضها لأشهر والكثير منها لسنوات حتى، قرر كلٌّ من معهد العمارة الهولندي و Rietveld Landscape وأثناء الدورة الثانية عشر من معرض العمارة في البندقية، أن يركزوا على القدرة الهائلة الكامنة في جميع تلك المساحات غير المشغولة مؤقتاً على جعل هولندا واحدةً من أهم خمس أفضل اقتصاداتٍ معرفيةٍ في العالم.

لهذا السبب، يعد معرض Vacant NL -حيث تلتقي العمارة مع الأفكار- دعوةً لإعادة الاستخدام الذكي للمباني الشاغرة حول العالم في تطوير المشاريع الإبداعية. فبعد بنائه عام 1954، بقي الجناح الهولندي مهجوراً على أراضي المعرض لمدةٍ تتجاوز 39 عاماً. مع ذلك، يتم استخدامه لمدة ثلاثة أشهر فقط من كل عام، وهذا ما يجعله واحداً من آلاف المباني الحكومية الشاغرة على الأراضي الهولندية.

وقد قرر Rietveld Landscape -المكتب المكلَّف من قبل معهد العمارة الهولندي لرعاية التقديم الهولندي في البندقية- أن يؤكد على خاصية خلوّ الجناح أثناء معرض العمارة، حيث ستغور المساحة الفارغة وسط الزوار، وعندها فقط سيكتشفون التركيب المخبَّأ.

من ناحيةٍ أخرى، يُظهِر هذا المعرض قدرة العمارة على الإسهام في معالجة وحل المشاكل الاجتماعية. ولهذا فإنه يتماشى تماماً مع جدول أعمال الإبداع في المعهد المعماري الذي يحمل عنوان Architecture of Consequence أو “عمارةٌ ذات تأثير”.

هذا ولا يعد تركيب Vacant NL جاذباً للمواهب المبدعة فقط لاستغلال القيمة المخبَّئة في المجتمع، وإنما أيضاً نصيحةً لم تُطلَب للبلدان التي تريد أن تتفوق على اقتصادات المعرفة العالمية ولكنها لا تعرف أين يمكنها اكتشاف نقاط القوة المخبَّئة.

إلا أن الانتقال إلى الاقتصاد المعرفي المبدع يتطلب شروطاً فراغيةً خاصةً. فتزويد المواهب الشابة من القطاعات الإبداعية والتقنية والعلمية بمكانٍ مناسبٍ ورخيصٍ حيث يمكنهم تقاسم معارفهم وإبداعاتهم وشبكاتهم، إنما هو إحدى أساليب تعزيز التأثيرات والمشاريع والابتكارات المتبادلة والمشتركة.

وأخيراً، لا بد من الإشادة بجهود فريق العمل الذي تعاون معه القيِّمون على المشروع من Rietveld Landscape، وهم: Jurgen Bey (مصمم) و Joost Grootens (مصمم غرافيك) و Ronald Rietveld (مهندس حدائق) و Erik Rietveld (خبير اقتصادي وفيلسوف) و Saskia van Stein (أحد المراقبين في المعهد المعماري الهولندي) و Barbara Visser (المختصة في الفنون البصرية).

إقرأ ايضًا