“برج الخفاش”

13

ذكرنا مؤخراً مشاريع تناولت تصميم مساكن للطيور وأخرى للحشرات وفنادق لمخلوقات أخرى وذلك في محاولةٍ لحفظ الأنواع النادرة منها، ولكن اليوم يقوم Joyce Hwang المعماري الأستاذ في جامعة بوفالو ومدير شركة Ants on the Prarie بالكشف عن مبادرةٍ أخرى في نفس السياق ولكن للخفافيش هذه المرة!

يرتفع مشروع اليوم تحت اسم “برج الخفاش” حتى 12 قدم ويتألف من خمسة تجاويف مثلثية تصلح كملجأٍ للخفافيش انطلاقاً من أهمية هذه الطيور التي تعتبر بمثابة مُلقّحاتٍ طبيعية وآلياتٍ لمكافحة الآفات كونها تتغذى على البعوض والحشرات الأخرى، ولذلك كان لا بد من تهيئة مكانٍ آمنٍ لترتاح فيه بعد يومٍ طويل من الطيران.

ووقع الاختيار على Hwang لتصميم وبناء هذا البرج من أجل رفع مستوى الوعي حول مرض “متلازمة الأنف الأبيض” الذي بات يهدد وجود طيور الخفاش، حيث تم اكتشاف هذا المرض الخطير في منطقة الساحل الشرقي وهو مرضٌ قاتل أودى بحياة أكثر من مليون خفاش في السنوات الأخيرة، ويُعتقد بأنه يفتك بهذا النوع من الثديات خلال فترة سباتهم الشتوي وقد جاء هذا المرض نتيجةً لاستخدام المبيدات الحشرية.

ونأتي على تفاصيل البرج المعمارية إذ قام Hwang بمساعدة مجموعة من طلاب الهندسة المعمارية في جامعة بوفالو ببناء البرج من الخشب الكامل باستخدام 400 قطعة من الخشب، بينما تم تكديس خمسة قطاعات ثلاثية مثبتة معاً بواسطة مجموعة من الكابلات والبراغي المصنوعة من الفولاذ لتدعيم البرج في وجه الرياح، وتتألف كل قطعة من هذه القطع من بضعة ألواحٍ خشبية مرتبة بشكل مضلعٍ تشبه إلى حدٍ ما الأكورديون الأمر الذي يسمح للخفافيش بالزحف نحو الداخل بسهولة، وأخيراً فقد تم إكساء الخارج بخشبٍ ملونٍ داكن بهدف تدفئة الداخل.

وللراغبين بمشاهدة برج الخفاش هذا عن كثب يمكنكم العثور عليه في حديقة Griffis Sculpture بالقرب من بركةٍ للمياه، والتي تعتبر مسكناً لأعدادٍ كبيرة من البعوض وحشرات كثيرة أخرى، فهنا فقط يمكنكم مراقبة الخفافيش تزحف إلى داخل البرج لتستريح وتنام مستمتعةً بنسائم الهواء القادمة من الفتحات الخشبية، ويُذكر أن هذا البرج سيبقى معروضاً في الحديقة حتى الثاني من شهر تشرين الأول على أمل أن تتحقق أمنية Hwang ببناء المزيد من الأبراج للخفافيش.

قبل الختام نتمنى نحن من جهتنا أن نجد من يلتفت إلى شبابنا العربي الذي بات يبحث هنا وهناك عن مأوى يسكن فيه… وهم على أهبة الاستعداد للتحول إلى خفافيش وأكثر في سبيل ذلك!!

إقرأ ايضًا