نظام إنشائي منيع ضد الزلازل من الزجاج

5

قد تتفاجأ عزيزي القارئ لدى سماعك بأن أهم معماريي العالم حالياً لم يكونوا بمعماريين أصلاً، بل كانوا أناساً عاديين مثلنا، يفكرون ويحلمون، ولكن يبدو بأن أحلام المبدعين ليست كأحلامنا، فعندما قرر المعماري الكندي فرانك غيري أن يصبح معمارياً لم يكن يملك سوى شاحنته الصغيرة، وعندما فكر رم كوولهاس، الصحفي وكاتب السيناريو، بدراسة العمارة، لم يكن ليخطر ببال أحدٍ بأنه سيتحفنا يوماً ما بمكتبة سياتل المركزية أو بالقصر الكبير في فرنسا.

أما اليوم وإيماناً من بوابتنا المعمارية للأخبار المعمارية بأهمية الموهبة بغض النظر عن الدراسة الأكاديمية، نقوم بتسليط الضوء على فكرة المصمم المستقل تشارلز دنكن وايت من نيوزيلندا، والذي ارتأى في بوابتنا متنفذاً لأفكاره وإبداعاته وراعياً للمواهب الشابة، إذ قام بمشاركتنا بنبذة عن فكرةٍ معمارية طرأت على مخيلته، علّها تصل مواصيل من سبقوه من الأسماء الكبيرة.

وفيها يخبرنا عن مفهومه الخاص عن العمارة، ورغبته بخلق قدسٍ جديدة على أساس فهمٍ روحانيٍ جديد وخطٍ معماريٍ غير مسبوق، حيث صب وايت جل تركيزه على الزجاج الملون، ولكن لأول مرة، سوف تكشف هذه الموهبة عن نظامٍ قوي منيع في وجه الزلازل والرياح العاصفة، دون أن يؤثر ذلك على الملامح الجمالية للزجاج.

والأهم من هذا وذاك فإن هذا النظام ليس بحاجة لأية دعائم أو قواطع داخلية، بل وإن نظام وايت الزجاجي قادر على أن يقف وحده دون مساعدة جدرانٍ خارجية حتى، والفضل لخفة الوزن التي تحظى بها مادة الزجاج، كما وتعتبر هذه المادة من المواد الرخيصة نسبياً مقارنةً بغيرها من مواد الإنشاء، حيث يمكن تدويرها عدة مرات والاستفادة منها بأكثر من مشروع في محاولته لخلق أسلوبٍ معماري يجمع الملامح الإسلامية بتلك المأخوذة من مدينة البندقية.

يُذكر أن وايت يعمل حالياً بالتعاون مع بعض المطورين على تصميم مجموعة من الزوارق الشراعية المبتكرة، ولمعرفة آخر أخبار هذه الموهبة الشابة يمكن مراسلة المصمم تشارلز دنكن وايت على العنوان البريدي الآتي [email protected]

إقرأ ايضًا