تصميم لقطار الموت الرحيم

5

قد تبدو فكرة الرغبة بالموت فكرةً مرعبةً للكثيرين، لكن ماذا إن أوصلنا العلم وتقنيات التصميم الرقمية الحديثة إلى منتجٍ من شأنه أن يرّغب الناس بالموت بحثاً عن المتعة؟

هل من المعقول أن نصل في رحلتنا بالبحث عن النشوة والمتعة حدّ الموت؟!

يبدو أن المصمم والفنان والمهندس وطالب الدكتوراة في الكلية الملكية للفنون في لندن، Julijonas Urbonas، مؤيدٌ لهذه الفكرة، فقد جاء مؤخراً بمشروعٍ افتراضي أثار جدلاً واسعاً تحت اسم “قطار الموت الرحيم”.

يهدف هذا التصميم لإنهاء حياة الإنسان بطريقةٍ “إنسانية، وبأناقة ولذة”، فحسب تعبير Urbonas تتكون “منحوتته الحركية” هذه من عدد من اللوالب التي تتنوع أبعادها كلما تقدّمنا في رحلتنا نحو الموت، والبالغ طولها 7,544 متر.

ليس هذا وحسب، حيث يشير النص المرفق مع التصميم بأن راكبي القطار سيختبرون اندفاعاً تبلغ شدته 10 جال خلال ستين ثانية، الأمر الذي سيحرك في داخلهم مشاعر قوية متنوعة تنتج عنها تجارب فريدة، ابتداءً من النشوة مروراً بالإثارة وفقدان الوعي وأخيراً الموت.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أن نموذجاً عن النص الشارح للفكرة يُعرض حالياً في صالة عرض ساينس في دبلن، يرافقه فيلم قصير معروضٌ بالألوان الرمادية يُظهر التأثيرات البصرية المحتملة التي سيتعرض لها مختبروا هذه العملية الأنيقة المفرحة الغنية بالمعاني، والتي تتلخص باسم “قطار الموت الرحيم”.

ختاماً نشير إلى أن المصمم قد نال في عام 2010 جائزة بري آرس إلكترونيكا للتميز في مجال الفن التفاعلي.

إقرأ ايضًا