الطب والعلم يلتقيان في مكان واحد في المكسيك

3

كشفت شركة Foster+Partners  عن تصاميمها الجديدة لأحد المرافق الصحية والتعليمية الممتدة على مساحة 71 هكتار في مدينة مكسيكو بناءً على إشعار تعيينهم للعمل على المشروع. إن المخطط الرئيسي لمشروع Campus Biometropolis في جنوب المدينة سيساهم في دمج مرافق العناية الصحية بمرافق التعليم التقني العالي ومعاهد البحوث والمختبرات وسيميز  محمية طبيعية أساسية جديدة كاشفاً بذلك حقول الحمم البركانية لِـ Pedregal لتكون نقطة علاَّم للتصميم.

أما المنطقة البرية – بالإضافة إلى النطاقات المعززة بمناظرطبيعية – ستشغل نصف مساحة الموقع وستحافظ على نباتات وحيوانات مدينة مكسيكو الطبيعية بينما تخلق منظراً طبيعياً خلاباً للمناطق المبنية. وسيضم حرم المبنى مجموعة من المكاتب والشقق والمتاجر ومرافق أخرى لخلق وحدة مستدامة متعددة الاستخدامات.

هذا ويجتاز تنظيم المباني مساراً حول حقول الحمم البركانية لِـ Pedregal وشبكة من الكهوف والتشكلات الأنبوبية البركانية الجوفية التي سيتم عرض أجزاء منها لتشجيع البحث العلمي. ويقع هذا المبنى في مكان قريب من مجموعة المرافق الطبية في جنوبي مدينة مكسيكو ومن الجامعة الوطنية، ويتضمن مرافق فندقية لزوار المستشفى ومركز الاجتماعات ومرافق أخرى للصناعة الحيوية التقنية والدراسات الطبية بالإضافة إلى عددٍ من الوحدات التخصصية المنظمة لتستهدف 6 مجالات طبية رئيسية هي: السرطان وأمراض القلب الوعائية والأمراض المُعدِية والمستحضرات الصيدلانية والتغذية وطب الشيخوخة.

 كما يتضمن المخطط الرئيسي ساحات عامة وشوارع مشاة وفناءات منعشة وستوَّجه المباني بحيث تستقطب الرياح المنعشة من الشمال. وبسبب العجز المائي الذي تعاني منه المدينة، تم تصميم المبنى ليدعم ويزيد حجم المساحة الخضراء التي من خلالها ستتمكن الطبقة الصخرية المائية في الأسفل من امتصاص الماء بشكل طبيعي.

والأفضل من هذا كله أنه سيصبح بالإمكان تخزين مياه الأمطار من السطوح والطرقات والمساحة المفتوحة المتوفرة. وقد تم تصميم نظام النقل بطريقة تشجع على استخدام وسائل النقل العامة من خلال المركبات الكهربائية المعتمدة على الطاقة الشمسية التي ستنقل الناس حول المبنى كون مسافات المشي قصيرة. وهناك أيضاً خط باص متصل بمحطة الجامعة القريبة مهمته استغلال السعة المتاحة في قسم أكثر هدوءاً من خط ميترو الأنفاق. وبما أن المكان المخصص لركن السيارات سيندمج مع المساحة العامة، كان من الضروري أن يتموضع تحت منصةٍ مرتفعةٍ متيحاً بذلك بيئة مشاةٍ وموفراً مساحةً أكبر للمحمية الطبيعية في الطابق الأرضي. 

إقرأ ايضًا