جناحٌ دائريٌّ ملونٌ يجوب المدن الصينية

0

تحتفل الصين في هذه الأيام بمهرجان Get It Louder (إجعلها أعلى)، وهو المهرجان الإعلامي والفني الشهير الذي يقام كل سنتين برعاية (الإعلام الحديث في الصين)، والذي يتميز بمعرضٍ متنقلٍ للتصميم والفن بنفس الاسم يقدم أعمال المبدعين الشباب ذات الطابع الصيني في أماكن مختلفة حول العالم. الحدث الأهم في هذا المهرجان لهذا العام هو تركيبة الجناح الرئيسي الدائري الشكل باسم “Flockr” من تصميم شركة SO – IL الأمريكية، حيث تدور كثير من النشاطات. يضم هذا المهرجان لعام 2010 ما يزيد عن 150 عمل فني 80% منها من الصين، بينما حضر الفنانون الآخرون من بريطانيا العظمى واليابان.

كما يقدم هذا المهرجان سلسلةً من المحاضرات وعروض الأفلام والمعارض من إنتاج أكثر من مئة مصمم وفنان وكاتب ومنتج أفلام صينيون وأجانب. وبتنظيمه من قبل فريق عالمي يتضمن الوصيّ والكاتب الصيني Ou Ning والكاتب في مجال التصميم Aric Chen، يركز موضوع المهرجان لهذا العام من خلال اسمه “ثورة العقل” على العلاقة بين المجالين العام والخاص في العصر الرقمي.

وقد تم تكليف استديو SO-IL الأمريكي المختص في الفن والعمارة وتخطيط المدن بتصميم الجناح الرئيسي لمهرجان Get It Louder، الذي يخدم كمحورٍ مركزيٍّ للحدث ويضم العديد من نشاطات المهرجان.

انطلاقاً من هذه الأهمية، تصورت شركة SO – IL جناح “Flockr” ككتلةٍ تستجيب إلى بيئتها بينما تخلق أيضاً إحساساً بالمكان عبر صيغتها الأساسية. وبتغطيتها بآلافٍ من الألواح العاكسة الملونة، تعكس الكسوة محيطها وتخلق السياقات المتغيرة لهذا التركيب المعاصر المتنقل، لتصبح مشاهد مدينتي بكين وشنغهاي جزءاً رئيسياً هاماً من مظهرها.

أما في الواجهة التجريبية من تصميم SO-IL، ترتبط قمة كل لوحٍ فقط بالكتلة، مما يسمح للقطع المفردة بالاستجابة إلى الريح وخلق كسوةٍ حركيةٍ نفّاذةٍ للضوء والهواء. هذا وقد صُنِعَت كتلة الجناح من 56 قضيب فولاذي مرن ورفيع يرتبط عند الأسفل والأعلى إلى حلقتين فولاذيتين كبيرتين.

حيث تؤطر الحلقة السفلية الكبرى النطاق الداخلي من الكتلة، بينما تخلق الحلقة العلوية الصغرى ملقفاً، تؤدي العلاقة بين هاتين الحلقتين إلى الشكل المنحني الأضلاع والشبيه بالرحم للجناح. وهكذا، تكون النشاطات التي تجري في الداخل مطوَّقةً برقةٍ بواسطة نموذجٍ فعال من آلاف الانعكاسات المترددة.

تعليقاً على هذا الشكل، يقول الشريك Jing Liu في الشركة المصممة: لأنه دائريٌّ في خطته ومنحني الأضلاع في مقطعه، لا يميِّز الجناح أياً من الاتجاهات. فحالما يتم العبور عبر المدخل، تصبح المساحة الداخلية واسعةً وشاملة. وقد تصورنا هذا الجناح كمكانٍ يمكن أن تجتمع فيه الأفكار مع بعضها، ليتم عرضها واجتيازها ورعايتها وتركيزها.

هذا وقد تم تجميع التركيب في غضون أربعة أيام ليكون جاهزاً في موعد الافتتاح في 20 أيلول، ليتم انتزاعه وإعادة تنصيبه لاحقاً في غضون أسبوعٍ واحد لاستخدامه في مدينة شنغهاي.

في الواقع، إن هذه السمة الأخيرة هي أكثر ما يميز الجناح، فهو قابل للنقل والتركيب بسهولة في أيّ مكانٍ، مما يمنح موقعه الجديد مشهداً حيوياً يضيف الألوان والحياة على أرضه.

إقرأ ايضًا