كيف لك أن تعيش في منزلٍ بلا مطبخ!!

2

لم يعد هنالك أيّة حاجةٍ لملطفات الجو بعد الطهي في المنزل بعد الآن، فقد قام المصممين المحليين Urmas Muru و Peeter Pere بابتكار مطبخٍ خارجي في الهواء الطلق في مزرعة Korvamäe، وهي مزرعةٌ تقليدية في جنوب إستونيا تضم مسكناً ومبنىً للصيانة إلى جانب بركةٍ للسباحة وحمامٍ بخاري تم تنفيذه منذ أكثر من عشرة سنوات.

وقد ساعد على تجسيد هذه الفكرة حالة الطقس التي تسود المنطقة عادةً، والتي يخبرنا عنها Pere قائلاً “إن الطقس في إستونيا كما هو معروف ليس دافئاً ولكنه مشمسٌ في أغلب الأحيان، حيث طالما نسمع بحفلاتٍ صيفية، الأمر الذي أدى إلى انتشار ظاهرة المطابخ الصيفية الخارجية.”، ولكن وعن مطبخ اليوم يتابع Pere “إنه نسخةٌ عصريةٌ من بيوت المزارع القديمة التقليدية، والتي لا يقتصر فيها الطهي فيها خارج المنزل في فصل الصيف على العائلة ولكن على المواشي أيضاً.”

فقد كانت الخطوة الأولى وقبل تصميم هيكل المطبخ الفريد، اختيار بقعةٍ قريبةٍ من موقد النار، ولكن فوجئ فريق العمل خلال ذلك بأن موقع الموقد قد تغير وتم استبداله بالحمام البخاري وبركة السباحة، ولذلك فقد جاء القرار بتصميم المطبخ على نحوٍ غير مألوف، كون الحمام البخاري قد تم بناؤه ولم يعد هناك باليد حيلة.

وفي البداية، لقد أراد المصممون تخبئة المطبخ في الأرض، ولكنهم لم يعثروا على حل ٍمناسب، ولكن وعلى النقيض فقد ساهم شكل الأرض بخلق تصميمٍ هندسيٍ فريد مع الحفاظ على ديناميكية وتجانس الأرض.

أما ولتلبية لرغبة الزبون الذي أراد المبنى سهل البناء والتركيب، فقد قام Pere و Muru باختيار الإطار الخشبي كعنصرٍ أساسي في بناء المطبخ الفريد، كما وقد ساهم الخشب المعاكس المضاد للمياه بإضفاء الصلابة والمتانة على الإطار الأنيق، ففي النهاية، يرنو إلينا مطبخ مزرعة Korvamäe بسيطاً ولكن عطوفاً وقادراً على جلب البهجة إلى قلوب المدعوين بإطاره الخشبي ذي الثقوب الدائرية على واجهتي المطبخ.

إقرأ ايضًا