بورتلاند تختبر نفساً معمارياً عضوياً

8

“تعتبر العمارة العضوية المعاصرة هاجسنا الأول والأخير، جنباً إلى جنب مع مساحات المعيشة المفتوحة، حيث تضخ الغرف الحياة في بعضها البعض، ولا نخفي ولعنا في التقاط ما أمكن من الضوء الطبيعي، والأهم من هذا وذاك، نحن نسعى جاهدين لخلق مساحاتٍ تعبر عن كل زبون وكيف يريد أن يعيش.”

بهذه الكلمات عبر الزوجين James و Kricken Yaker من شركة Vanillawood للتصميم عن وجوب إعادة توجيه بعض الاهتمام نحو مدينة بورتلاند، أكبر مدن ولاية أوريغون الأمريكية، من خلال رفدها بالمزيد من المساحات المفتوحة الحيوية، والتي تعتبر أهم ملامح العمارة العضوية.

إذ أفصح الزوجين عن عزمهم على افتتاح استديو عملهم الجديد إلى جانب غرفة عرض ومتجرٍ أيضاً، وبالتالي جذب الأنظار باتجاه مدينة بورتلاند أكثر وأكثر، ويقبع المشروع المنتظر على حوالي 900 قدم تربيعي ويضم كافة خدمات التصميم والأعمال الداخلية.

كما وتشمل التوسعة الجديدة للاستوديو القديم قائمة طويلة من الأقمشة وورق الجدران والإضاءة والمرايا، فضلاً عن السجاد وأشياء أخرى معروضة أيضاً للبيع، ويمكن للزوار إجراء فحصٍ للمفروشات والتحقق من جودتها، بالإضافة إلى العروضات العديدة الخاصة بالخزائن الجدارية، التي لطالما اُشتهر بها الزوجين Yaker.

عن المشروع الجديد تعلّق Kricken قائلةً “نتيجةً لكوننا شركة تصميمٍ وبناء في نفس الوقت، فإننا نؤمن بأهمية العمل الجماعي، واليوم ومن خلال إضافة صالة عرض وركنٍ لبيع التجزئة على أعمالنا، يمكن لعملائنا تجربة ما نعنيه هنا بالضبط وبشكلٍ مباشر، ويتجلى ذلك في المساحة الجديدة المدعمة بالكثير من العناصر البيئية الواعية التي تركز عليها Vanillawood.”

تكمل Kricken “وتتضمن هذه العناصر الخشب المكرر المخصص للمكاتب إلى جانب كوة المطبخ التي تكشف أيضاً عن سطحٍ مصنوعٍ من مواد معاد تدويرها، كما وقد ركزنا على طلاء الأرضيات الصلبة بمواد طبيعية، دون استخدام أيٍ من الأطلية ذات الانبعاثات المضرة بالبيئة على الإطلاق.”

نتابع مع James الشريك الأبرز في Vanillawood، الذي عبر عن الإنجاز الجديد بقوله “إننا ومن خلال دمج مساحات العمل والعرض والتجزئة، نُمكّن عملاءنا من تجربة نهجنا المتميز الذي نتبعه في تصميم المنازل والبيئات التجارية، ونحن لا نقدم لكم هنا متحفاً لا يمكن المساس بمحتوياته، بل على العكس، نحن نقدم لكم مساحاتٍ دافئة تدعو الناس إلى التأمل والاجتماع ببعضهم البعض.”

وأخيراً تعود Kricken لتختتم حديثها “نريد للناس أن يشعروا كما لو أنهم في بيوتهم في هذه المساحة، حيث بإمكانهم هنا طرح الأسئلة والتأمل والتفاعل مع المنتجات والشعور بها، وبالتأكيد نأمل أن يقوموا بالشراء.”

لقد نجح آل Yaker بفرض قواعدهم الخاصة، ويبدو ذلك واضحاً بالنظر إلى المساحات المفتوحة التي تدعو إلى التفاعل ما بين الناس، والتي لم تكن حاضرة بهذه القوة… وهاهي بورتلاند تستعد لتجني ثمار عمل ومسيرة طويلة للزوجين.

إقرأ ايضًا