تعرف على قطب العمارة الطوبوغرافية Vittorio Giorgini

1

لنستعيد معكم في هذه المقالة ذكرى الأستاذ العريق في معهد Pratt Institute ومصمم الهندسة المعمارية الطوبولوجية (أي دراسة جغرافيا المكان)، السيدِ Vittorio Giorgini .

فبالنسبة لـِ Vittorio Giorgini، يمثل العمل مهمةً للحصول على الكمال الأخلاقي وواجباً شبيهاً بمحتواه بالالتزام الذي يبديه مفكروا ومعماريوا الحركة الحديثة، التي تلت عمليات إعادة البناء بعد الحرب العالمية الثانية، مثل: Le Corbusier و Leonardo Ricciوبالتحديد Kenzo Tange و Kisho Kurokawa -كلاهما من أفراد الطبقة المبدعة صاحبة الأفكار الحديثة في اليابان في الستينيات من القرن العشرين.

وبطريقةٍ مشابهةٍ، شارك Giorgini رؤيته -وفي بعض الحالات صداقاته الطويلة المدى- مع فنانين بارزين أمثال Andre Bloc و Frederick Kiesler و Jean Arp و Henry Moore و Isamu Noguchi وصديقه التشيلي الحميم Roberto Matta. وكان يعتقد أن المعرفة والفن والعمارة تستطيع جميعها، بل ويجب عليها أن تساهم في إنشاء مجتمعٍ حرٍ.

ونحو النهاية، قام بتصور بنىً فوقيةً مرفوعةً عن الأرض من أجل تقليل الأثر البيئي على الإنسان، فكان أن صمم مساكن ذكيةٍ تتحرى المساحة عبر تثليثٍ مركبٍ للأجزاء الهندسية على تطبيقاتٍ ونطاقاتٍ مختلفةٍ، مما يعد تجاهلاً واضحاً لأساليب البناء التقليدية. كما ابتكر مشاريع تعتمد على الهياكل ذات العناصر المتناقضة المحتوية على منصاتٍ معلقةٍ متعددة الوظائف، مع مرافق سكنيةٍ وتجاريةٍ وجسورٍ ومصاعد ومحاور نقل.

و يوجد بين هذه التصورات مركز South Street Seaport Center في نيويورك (1979)، و River Crane على جزيرة Roosevelt في نيويورك أيضاً (1993)، و Messina Bridge Monorail في إيطاليا (99-1998).

حيث جاءت هذه التصاميم لتوضح المبدأ القائل بأنه من دون الحواجز الحسية، تصبح العمارة، في بعض الأوقات، تطوراً صرفاً يتشارك مع عمليةٍ مرتبطةٍ بالهياكل البيولوجية التي يمكن أن يلاحظها المرء في الطبيعة.

وقد عمل Vittorio Giorgini في مدينة نيويورك منذ وصوله إليها في بدايات السبعينيات من القرن العشرين، بصفته مدرساً أستاذاً في معهد Pratt Institute ومهندساً معمارياً. وأصبح محترفه ومقر إقامته في Soho نقطة التقاءٍ للزملاء والفنانين والطلاب المنجذبين إلى شخصيته وكرمه، مدفوعين جميعاً بالرغبة العارمة ليكونوا جزءاً من تجربةٍ شخصيةٍ ومهنيةٍ فريدةٍ، في جوٍ من الإنسانية المثقفة. والأهم من هذا كله، بدماثةٍ عائدةٍ إلى مدينة فلورنسا الإيطالية مع الكثير من المرح والتهكم.

وقد بدأ Giorgini التدريس في معهد Pratt في عام 1972 وبقي هناك حتى عام 1996، عاد بعدها إلى مدينة فلورنسا. وبعد سنواتٍ قليلةٍ، ساعد في تأسيس مركز الكتل التجريبية (Center for Experimental Structures) في كلية الهندسة المعمارية بالتعاون مع كل من John Johansen و William Katavalos . وفي هذا المركز، يوجد بعضٌ من صوره، بما فيها River Crane وصورة مركز الحرية (Liberty Center) في شمالي مدينة New York.

أما الهيكل الثاني فقد كان عبارةً عن هيكلٍ ذو شبكةٍ من الأسلاك وذو تقوساتٍ مركبةٍ تتميز بالطابع الطوبولوجي المميز للسطح المتصل، تماماً كشريط الـ Möbius (وهو عبارة عن سطحٍ ذو جانبٍ واحدٍ وحدٍ فاصلٍ واحدٍ)، إلا أنه مصممٌ هنا كمركزٍ اجتماعي لبلدة Parksville.

وقد بُني هذا الهيكل الشبكي عام 1976 من قِبل طلاب معهد Pratt تحت إشراف Giorgini، على أن تتم تغطيته بالاسمنت، ولكن ذلك لم يتم مطلقاً بسبب نقص التمويل. هذا ويعد هذا المبنى المثال الأول للعمارة الطوبوغرافية في الولايات المتحدة.

في حين جاء مركز Liberty Center الغير مكتمل عقب العديد من المشاريع العمرانية والطوبولوجية بما فيها Casa Saldarini المبني عام 1962، بعد أن استغرقت عملية الوصول إلى شكلٍ له ثلاث سنوات. ويشكل هذا المبنى أول مبنى طوبولوجي معاصر في العمارة، ولهذا تجري عمليات الحفاظ عليه باعتباره صرحاً تاريخياً مميزاً في Tuscany.

وبالنسبة لنشأة تجارب Giorgini في الطوبولوجيا، فقد بدأت مع فكرة إنشاء المباني بنفس الطريقة التي تبني بها الطبيعة عناصرها. وعندما التقى Giorgini بطبيب القلب السويسري Hans Jenny عام 1956 –والذي كان عمله معروفاً من الصور الرائدة للمساحيق و السوائل المهتزة تحت مصطلح “Cymatics” أو “الموجة” -وهو دراسة الصوت وذبذباته المرئية على سطحٍ من المعدن أو الصفائح الرقيقة أوالأغشية النسيجية– عندها فقط تصور Giorgini المبنى بتلك الطريقة. ولكن هذا الحلم لم يتحقق أبداً، على الرغم من أن البحث عن طرق بناءٍ طبيعيةٍ يكمن في قلب هذه الطريقة.

إقرأ ايضًا