بقرةٌ تساعد في بناء منزلٍ في إسبانيا

0

أبدعت شركة Ensamble Estudio المعمارية الإسبانية تصميماً كانت طريقة بنائه أغرب من شكله، إذ تطلب الأمر زمناً طويلاً قبل رؤيته، وكان أشبه بمنزلٍ بنَته الطبيعة لا يد البشر. ويقوم مشروع The Truffle في Costa da Morte بإسبانيا على مساحة 25 متراً مربعاً.

وفكرة المشروع أن يبدو المنزل وكأنه منحوتٌ داخل الصخر، وهذا ما جعل خيال المعماريين يصل إلى أبعد ما يمكننا تصوره بأن حفروا حفرةً كبيرةً في الأرض وصبوا فيها جدران إسمنتية عريضة جداً بحيث تبدو كصندوقٍ دون غطاء، ثم تم تكديس كميةٍ كبيرةٍ من القش داخل فراغ الصندوق، والذي يقدر حجمه بـ 300 مترٍ مكعب. لتكون الخطوة الأخيرة بالطبع صب غطاءٍ إسمنتي فوق الصندوق الذي يمتلأ جوفه بالقش.

وقد كانت الكتلة أخفض من مستوى سطح التربة لعمق الحفرة التي عمل داخلها المعماريون، فغطوها بالتربة وتركوها زمناً طويلاً لتعمل الأرض على تشكيلها وبلورتها كيفما شائت.

ثم حان زمن استخراج الصخرة الإسمنتية الهائلة من قلب الأرض، فعمل المصممون على استخراجها بدقة دون المساس بما نحتته الأرض من أشكالٍ عليها. وكانت النتيجةُ صخرةٌ هائلة الحجم من الإسمنت غير متبلور الشكل، تبدو وكأنها نتاج زمنٍ طويلٍ جداً تحت الأرض.

وكانت البداية باقتطاعها للوصول إلى الجوف الذي سيكون قلب المنزل، وكان أن تم الإستغناء عن أحد الجدران الذي انفصل عن أمه بجدارٍ مصقولٍ يُظهر سماكة الإسمنت ومدى صلابته. ولكن بقيت المشكلة في القش المكدس وبكميةٍ كبيرةٍ جداً.

وهنا جاء دور العجلة Paulina، التي استمتعت بخمسين مترٍ مكعبٍ من أجود أنواع القش وتغذت عليه لمدة عامٍ كامل. حيث وفرت لها الصخرة ظلاً ومكاناً مريحاً ووفرةً من الطعام لأن بلغ وزنها 300 كيلو. لقد أكلت كلّ محتويات الكتلة ليظهر الفراغ وتتسع مساحته للمرة الأولى بعد كل هذا الوقت.

وهنا جاء دور المصممين بعد أن حصلوا على هيكل منزلٍ إسمنتيٍ جاهزٍ لإبداعاتهم. فأبدعوا باختيار تأثيثه وطلاءه وصقله من الداخل ليبدو مكاناً عصرياً مريحاً رغم منظره الخارجي الذي ينغمس في الطبيعة ويذوب فيها.

وقد تم تصميم الديكور الداخلي على طريقة المعماري الفرنسي Le Corbusier الذي يصمم المنازل وكأنها خيم فخمة Cabanon. ويلفت النظر فيه الجدار الزجاجي الذي ناب عن الجدار الإسمنتي الذي تم فصله في البداية ليكون أحد أغرب المنازل في العالم.

إقرأ ايضًا