رسالة سلامٍ معماريةٍ يحملها لقلق أبيض من لوس أنجلوس

8

سمع الجميع في السنة الماضية عن جناح الاحتفالات من تصميم الطلاب في SCI-Arc من أجل مهرجان Coachella الموسيقي. وهذه السنة يكشف اتحاد الفنانين والمعماريين والمصممين المبدعين في لوس أنجلوس Crimson Collective عن مشروعه الجديد باسم “Ascension” والذي يعتمد على الأسطورة اليابانية “Thousand Cranes” (أو Zenbazuru) من أجل افتتاح مهرجان Coachella للموسيقى والفنون لعام 2010 في السادس عشر من نيسان وحتى الثامن عشر منه.

أما المشروع فهو عبارة عن لقلقٍ أبيضٍ ضخمٍ بعرض 150 قدم وطول 45 قدم مصنوعٌ من الألواح الشاهقة من النسيج الأبيض وهيكل الأسلاك المشدود من الألمنيوم المعياري على طريقة طي الورق اليابانية. وإذا ما تكلمنا على الصعيد المادي، فسيخدم المخلوق الضخم كتركيبٍ فني حي أو منارةٍ وملجأ ومقصدٍ للزوار. وعلى الصعيد الرمزي وبقبوله عالمياً على أنه رمزٌ للجمال والحكمة والازدهار، سيحمل اللقلق الكبير رسالةً عالميةً للسلام موجهةٍ من أكثر من 100,000 شخص حاضر في المهرجان الموسيقي السنوي الممتد على ثلاثة أيام.

وهنا يشرح السيد Behn Samareh مؤسس شركة Crimson Collective ومصممها الرئيسي: باستيحائه من الفن الياباني القديم لطي الورق، يصور Ascension لقلقاً في لحظات طيرانه الأولى. وهو يهدف إلى أن يكون إلهاماً للتفكير والعمل، كما ينتصب كرمزٍ للأمل وكمقدمةٍ للنهوض من خلال ترسيخ الوعي والتفاهم.

وقد تم تركيب هذا المركب المنحوت بالاعتماد على مبدأ tensegrity أو الكمال التوتري، بمعنى أن الهيكل معتمد كلياً على التوازن الحاصل بين التوتر وعناصر الضغط. هذا ويشكل نسيج المظلة الأبيض صفائح شاهقةٍ وكبيرةٍ تذكر بالورق المطوي في اللقلق المصنوع على طراز الفن الورقي الياباني.

في حين تم اختيار الهيكل المصنوع من الألمنيوم ليكون معيارياً ليجعل من اللقلق هيكلاً مؤقتاً ولكنه متحركٌ تماماً بحيث يمكنه أن “يعلو” فوق أي موقعٍ مسطحٍ تقريباً. أما العناصر التي يزيد عددها عن 100 والمساحة التي تفوق 7000 قدم مربع وتشكل 80% من مادة الـ texilene الشبكية والمستخدمة للوقاية من الشمس، فهي قابلة للتفكيك والشحن في ناقلات شحن طولها 40 قدم إلى موقعٍ جديدٍ في أي مكانٍ حول العالم.

هذا وسيتم إنشاء محطتين شمسيتين مرتفعتين حول اللقلق لاستخدام الطاقة الشمسية خلال ساعات النهار القاسية. وستمد هذه الخلايا بدورها نظام الإنارة الساكن في اللقلق أثناء الليل لتجعل منه كياناً مستقلاً كلياً ومكتفٍ ذاتياً على مستوى الطاقة. بينما يوجد مساحة عرضٍ في مركز اللقلق حيث يمكن التشارك بالأفكار الإبداعية والمطورة المفيدة للإنسانية.

وخلال هذه رحلة الطيران الاستهلالية هذه، سيضم اللقلق تجربة خلية وقودٍ إيضاحيةٍ ستؤكد على مفهوم إنتاج الطاقة تلقائياً بدلاً من صنعها من خلال استخلاصها من كوكب الأرض .

وعلى المستوى الرمزي، سيصبح الزوار جزءاً من التركيب الفني الحي، حيث سينتصب Ascension إلى حدٍ ما كمجموعٍ لأجزائه أو كدليلٍ عظيمٍ على العزم الجماعي. وسيمر آلاف الزوار تحت هذا الهيكل، وسيطلبون الظل تحت أجنحته العملاقة كالعديد من طيور اللقلق المشكلة على طريقة الفن الياباني. وستربط هذه التجربة -مثل خيط الـ zenbazuru- كل زائرٍ بالآخر.

ويضيف السيد Samareh ختاماً: نريد أن نعتقد أن هذا هو الجزء الأول فقط من قصتنا، فهدفنا من هذا المشروع هو أن نلهم ونحث على العمل. ومن Coachella، أملنا هو أن يطير اللقلق حقاً ويجوب العالم، مستمراً بنشر رسالته فيما وراء لوس أنجلوس. ونتمنى أن يمتلك طائرنا الفردي القائم على عمود واحد الطاقة للاستمرار برحلته حول الكوكب، ليربط الناس تماماً كما ترتبط آلاف طيور اللقلق المنفصلة والمرتبطة بقوة في نفس الوقت مع بعضها البعض. فإذا تمكن ألفٌ من اللقالق من جعل العالم يمنح أمنيةً واحدةً، تخيل كم من ملايين الأمنيات ستكون النتيجة.

إقرأ ايضًا