عمارة “ملبوسة”

2

يعتبر استوديو AA أو أريكيتكتشرال أسوسييشن بقيادة المعماري Jorge Ayala أحد أهم استوديوهات التصميم في العالم التي تركز بشكلٍ خاص على تطبيق مفاهيم جديدة تجمع بين الهندسة والأزياء، فعالم الأزياء -حسب رؤية Ayala- ليس فقط مجموعة صور ملتقطة، إنما مجموعة قوى اجتماعية مورفولوجية تربط بين الشعوب!

وقد قام الاستوديو على هامش هذه الرؤية بتأسيس ورشة عمل تحت اسم مدرسة باريس AA استناداً على سلسلة من الشراكات التي كانت ذات أهمية كبيرة وداعم رئيس لمدرسة لندن AA، مثل مجلة العمارة اليوم وبلدية باريس وغيرها من المجلات المطبوعة والفعاليات والمؤسسات المعمارية، حيث سيقوم مجموعة من الخبراء في المجالين بالكشف عن منهجٍ معماري جديد من نوعه في ورشة العمل هذه يجمع بين العمارة والأزياء.

فالأزياء ما هي إلا نتيجة طبيعية لتطور الهويات المعمارية والمناظر الطبيعية -حسب منهج باريس AA- وبذلك سوف يغدو بمقدور المشاركين دراسة تطور استراتيجيات التصميم، ومن ثم سوف يكون بمقدورهم تطبيق هذه الدراسة بشكلٍ مادي باستخدام تقنيات رقمية متطورة، فقد قام استوديو AA هذه السنة بتطوير قطاعين من المختبرات؛ حسابية ومادية.

حيث سيتيح مختبر البحوث الحاسوبية إشراك المشاركين في دراسة استراتيجيات التصميم المتطورة في الأزياء، في حين سيركز مختبر البحوث المادية على دراسة الأداء المادي، فلا يخفى على أحد بأن النماذج المادية ما هي إلا أداة مهمة لفهم استراتيجية التصميم وتحسين الأداء من البداية وعلى امتداد جميع مراحل المشروع.

إلى جانب ورشة العمل هذه، سوف يعقد استوديو AA سلسلة من المحاضرات والمناقشات والعروض بحضور أبرز الاسماء في عالم التصميم وغيرهم من رجال الأعمال، حيث ستركز هذه الفعاليات بالمجمل على بعض الممارسات الباريسية في قطاع الأزياء.

وبذلك سوف تخدم ورشة مدرسة باريس AA بمثابة بيئة ثقافية محفزة للغاية تضمن للطلاب وحتى المعماريين التعرف على استراتيجيات تصميم متطورة؛ في قطاع التصميم والأزياء على حدٍ سواء.

وأخيراً سوف تسلط ورشة العمل الضوء على أعمال Hussein Chalayan الذي اختير “المصمم البريطاني لهذه السنة” فقد تم رصد مجموعة من أعماله المعمارية الملبوسة -إن صح التعبير- في متحف الفنون الزخرفية أو Musée des Arts Décoratifs في باريس.

يُذكر أن آخر موعد لتقديم الطلبات هو 20 تشرين الأول، فإن كنت معمارياً أو حتى طالباً يمكنك المسارعة للمشاركة في هذه الورشة.

إقرأ ايضًا