عندما يكون طفل مشرد مساعد للمعمار….

0

تجولك في عالم العمارة تجد أنها لا تتوقف على بناء جميل بنظر العوام فقط ولكنك تجد عالم غني بالفن والتجربة النخبوية.

في عالم الطفولة المشردة نعتقد أن اللون الرمادي هو اللون الاساس ولكن في مشروع شارك فيه هؤلاء الاطفال نجد النتيجة معاكسة للتوقع.

قام المعمار Spark بتصميم اضافات لمركز قديم الغرض منها تحويله لمركز نشاطات فنية يتضمن مكتبة واستوديو فني و قاعة تدريس للفخار مع استوديو للرقص كل هذا بمشاركة بنك TMB في تايلند.

عمل المعمار من خلال ورشة عمل مع الاطفال والمراهقين على خلق أجواء مساعدة للعمل المنشود من هذا المركز والقائم على استثمار طاقات الاطفال والمراهقين المشردين الفنية لتطوير مقدراتهم الفكرية وخلق فرص عمل مناسبة له.

وتمركز التصميم على اعادة هيكلة الدرج الواصل للسقف المؤهل للزراعة ليكون بلون مميز وبشكل يقارب الجبنة السويسرية اضافة لاستخدام الالوان في القاعات الداخلية والواجهات الخارجية.

وقد أمنت معالجة كتلة الدرج هذا مساحات للتخزين اضافية مع الحصول على جمالية جذابة وملفتة للنظر.

عمل هذا التصميم على اضافة قيمة جديدة للوسط المحيط اغنته بالالوان والاضافات المميزة.

هذا المركز حصل على اسم ” الطاقة الخفيفة” لقدرته على استثمار أقل طاقة في المجتمع وتحويلها لقدرة منتجة.

ومن هذا الخبر نوجه دعوة لكل قائم على صنع القرار ألا يكون عمله في مجال العمارة فقط للفت النظر.

إقرأ ايضًا