نسخة منزلية تقاوم ثلوج اليابان الكثيفة وزلازلها المريعة

0

في منطقة قريبة للغاية من موقع واحدٍ من أقوى الزلازل في تاريخ اليابان، عزم مصمموا APOLLO على غرس منزل يتحدى ما تخفيه أرض نيجاتا من هزاتٍ قادمة وما تحمله السماء من ثلوجٍ متساقطة…

ففي بلدة أونوما تحديداً، وهي واحدة من أكثر المناطق اليابانية غزارةً بالثلوج، يقف “منزل الإطار” هذا ليتسع بمساحاته الداخلية لثنائي في الثلاثينيات من العمر، وبكتلةٍ إنشائية خرسانية قادرة على تحمل تأثير الزلازل الكبيرة.

حيث يتألف المنزل من كتلة بطابقٍ ثانٍ عائم في الهواء قادر على تحمّل تراكم الثلوج بمقدار ثلاثة أمتار، ليس هذا وحسب؛ فبالإضافة إلى لفتة رفع المنزل بعيداً عن الثلوج المتراكمة على الأرض، يقدم التصميم مساحةً تخزينية للمركبات والمعدات تضمن عدم تعرضها للأذية وإمكانية استخدامها حتى عند تراكم الثلوج، وذلك طبعاً بفضل الدعائم الواسعة التي توفر مساحة الركن اللازمة لحوالي أربع سيارات.

أما بالدخول لفراغات المنزل الداخلية، فنلاحظ بأن الطابق الثاني يحتوي على غرفة نوم مفردة تطوق فناءً داخلياً ساهم في إغراق المساحة بالضوء الطبيعي بالرغم من ضعف المصدر الضوئي الطبيعي في المدينة.

بالحديث عن ضوء الشمس ومدى شدته، لجأ فريق التصميم لتركيب مجموعةٍ من كاسرات الشمس على الواجهة الجنوبية يكمن دورها في التحكم بكميات الإضاءة الطبيعية الداخلة للمنزل، بالإضافة إلى السماح للثلوج المتراكمة بالسقوط على الشارع أمام المنزل.

لكن حاذر عزيزي القارئ من أن تقع في فخ هذه الكاسرات الشمسية، فهي لن تحجب قاطني المنزل عن المناظر الداخلية على الإطلاق، إذ يأتي هنا دور النوافذ الكبيرة العازلة الواقعة في غرفة المعيشة، والتي تساهم في التأكيد على المناظر الطبيعية المحيطة، فقد أصر المصممون على تعزيز علاقة الثنائي مع العالم الخارجي والبيئة الطبيعية على الرغم من ظروف الثلوج القاسية في الشتاء، والتي كانت لتؤذي العلاقة بين الداخل والخارج لو لم يتولى معماريو APOLLO مهمة تصميم هذا المنزل الفريد.

إقرأ ايضًا