مشروع في الصين سيزيد بكل تأكيد العائدات السياحية بحلول صيف 2012

1

على حافة البحيرة الجنوبية في بلدة Miya County في الصين، قام استديو Shift للتصميم المعماري بابتكار مركز South Lake Recreational Retail Center، وهو المركز الاستجمامي الأضخم من نوعه في المنطقة، والذي يُتوقع أن يثري العائدات السياحية للبلدة بالإضافة إلى خدمة شريحة لا بأس بها من السكان المحليين.

وقد تم اختيار هذه البقعة بالذات بهدف الاستفادة من المشاهد الطبيعية المحيطة بالموقع، إلى جانب قدرة المركز عند الانتهاء منه على خلق ارتباطٍ مباشر بين المساحات العامة والبحيرة المجاورة.

حيث تقوم مياه البحيرة بشق طريقها عبر المناطق المبنية ذات الرطوبة العالية، وتتابع مسيرها عبر المجرى المتعرج للحديقة الرئيسة والمتجهة نحو الحديقة الرطبة وأماكن تواجد الحيوانات البرية، والتي تم تصفيتها وتحصينها بحيث تصل في النهاية إلى البحيرة الجنوبية نقية وصافية كنقاء الكريستال.

أما الأمر الجدير بالذكر وبالحديث عن مياه البحيرة الطبيعية الصافية، هو أن مصممي استديو Shift قد قاموا باستيحاء فكرة تصميم المركز الفريد من عملية تنقية المياه، والذي يتضمن بدوره العديد من المرافق القابلة للإيجار، حيث يستطيع زوار المركز الكرام استئجار المعدات المائية والتي سوف يتم تسليمها من مخزن الإيجار إلى كل من يرغب بالقيام في نزهةٍ في قلب القناة المجاورة الخاصة، كما ويضم المركز مطعما صغيراً ومقهى ً على حدود رصيف البحيرة إلى جانب العديد من الجلسات الداخلية والخارجية بهدف الاستمتاع لآخر قطرة من الموقع المميز المطل على البحيرة.

أما كتلة المركز فتتألف من ثلاثة أبنية وهي متجر التجزئة الاستجمامي والمبنى الخاص بتأجير المعدات البحرية وأخيراً مبنى المطعم المميز، حيث تبدو هذه المباني وكأنها انبثقت من نفس البقعة ومن ثم تم ربطها بساحةٍ عمومية فريدة.

وبالحديث عن المواد المستخدمة في البناء، فقد تم استخدام مواد البناء ذات المصادر المحلية لتنفيذ الواجهة الحجرية، أما ومن منظورٍ جمالي تُعتبر القضية المعمارية الأكثر جدلاً هي الفتحات الزجاجية التي تغطي المكان، والتي تضم بدورها أسطحاً خارجية مرتفعة.

ويسترعي انتباه الناظر إلى المركز الغريب، وجود فتحاتٍ مخروطية الشكل تم إدخالها في الفتحة الخارجية ذات الكسوة الزجاجية، والتي تعتبر جميعها جزءاً من الكتلة الصلبة لهيكل المبنى العام.

وأخيراً لا نستطيع أن نغفل اهتمامنا عن حافة الساحة الجنوبية المقابلة للمركز والتي تنحدر رويداً رويداً باتجاه مياه البحيرة الجنوبية، سامحةً لزوار المركز بالاستمتاع بغطسةٍ ربما أو حتى التجديف في مياه البحيرة المنعشة، ولكن ليس قبل حلول صيف 2012.

إقرأ ايضًا