مدرسةٌ Bredeschool Techum الابتدائية في هولندا..ثلاثة بواحد!

5

مأخوذاً بفكرة تطوير الضواحي الهولندية، أفصح مكتب Zerodegree Architecture ومقرّه أمستردام لصاحبه Yushi Uehara وهو المعماري الياباني، عن تصميمٍ فريد لمجمع مدرسةٍ ابتدائية في قرية De Zuidlandenالتاريخية، ويقبع المبنى بجوار صرحٍ غايةٍ في التميّز وهو بيت مزرعةٍ تقليدي ولكن بنكهةٍ محلية على حوالي 3010 م2.

حيث تشهد الضواحي الهولندية هذه الأيام وجود نمطٍ منتظمٍ والتي خضعت لإعادة إعمار بعد الحرب، فقد أراد القائمون على تطوير منطقة Zuidlanden جعلها منطقةً آمنةً وحيوية للجوار على الرغم من كونها غير رسمية.

ويُتوقع أن تستقطب هذه المنطقة العائلات الشابة في المنطقة، أما مدارس هولندا الابتدائية فستبلغ غايتها بابتكار مدرسةٍ تستوفي المعايير وتضمّ عدداً لا بأس به من الطلاب، ولتحقيق هذا الغرض قامت الحكومة المحلية بوهب مبنىً للمدرسة يمكن من خلاله لأكبر عددٍ من أبناء منطقة Zuidlanden والمناطق المجاورة بتحصيل العلم في ظلّ بيئةٍ تعليمية ومركزٍ يضم العديد من الأنشطة لخدمة الجوار.

وبدأ المشروع المعماري بالبحث عن مرفقٍ مؤقت في موقعه ومساحته، وتلاه ذلك دراسةٌ طبوغرافية عن مبنىً مدرسي مثالي بالنسبة للمنطقة، وتتضمن الدراسة تحليلات مبتكرة عن الفائزين بجوائز عن تصاميمٍ معمارية لمدارسٍ في هولندا في السابق.

أما النقطة الأبرز في المشروع، فهي انتقاله ليكون مشروعاً دائماً تبعاً للمكاسب التي يجنيها الجوار من هكذا مشاريع، وعنه يخبرنا Yushi Uehara المعماري المميز قائلا” لقد انصبّ جلّ اهتمامي على خلق عملٍ معماري يتناسب ووظفيته، ويظهر ذلك بوضوح بالنظر إلى شكل السقف الذي يشبه إلى حدٍ بعيد منازل المزارع المحلية.”

كما ويجسد تصميم المدرسة مبدأ الشفافية في التعليم، من خلال تطبيق كمية كبية من الزجاج في الداخل، حيث أراد مالكي المدرسة استقطاب أكبر عددٍ ممكن من أبناء المنطقة.

بالانتقال إلى داخل المدرسة، فإنها تضمّ وتحت هذا السقف الضخم 15 غرفة صف تتوزع بدورها على ثلاثة طوابق، بالإضافة إلى قاعة رياضية وحضانتي أطفال، حيث يظهر المبنى على شكل ألماسة يغطيها سقفٌ واحدٌ متعدد الأضلاع.

من جهةٍ أخرى فقد جاء المبنى تلبيةً لرغبة الزبون وهي مدينة Leeuwarden والتي أرادت بأن يضم المبنى ثلاثة مدارس ابتدائية من مختلف التخصصات بميزانيةٍ بلغت 3,600,00 يورو، والتي يُقدر أن يضم مدرسةً واحدة في غضون الخمسة سنوات القادمة مع تطور المنطقة المجاورة.

ولذلك ولتحقيق هذا الهدف وخلق كتلة بناء تسمح بوجود من اثنين إلى ثلاثة أنشطة مختلفة في مبنىً واحد، والتي تُعتبر نقطةٌ حرجة تقضي بتفعيل طاقات كل مترٍ مربع من المبنى، فقد قام المصمم بابتكار العديد من الكتل الاحتاطية الخاصة لتأمين سهولة ويسر هذا الانتقال من مبنى ًمؤقت إلى دائم.

وفي النهاية يصبح الناتج ثلاثة طوابق وستة مجموعاتٍ من الصفوف، وأربعة مداخل والتي تتقاسم مصعداّ واحداً، إلى جانب قاعةٍ رياضية وحضانتي أطفال، كما ونلحظ تركيز المصمم على تنظيم تسلسلٍ جيد من الممرات الداخلية لضمان تأدية وظائف المبنى على أكل وجه، مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف طرق استخدام الطابق الثاني والثالث.

في حين نلاحظ بأن الطابق الأرضي يمتد بشكلٍ أكبر كلما ارتفع المبنى أكثر، بالإضافة إلى الاختلاف الواضح بين مساحات العمل الداخلية وغرف الصف، كما وقد تمّ تخصيص الطوابق العليا للتلاميذ الأكبر سناً مما يتيح لهم التدرج خطوةً خطوة، إلى جانب التعلّم ضمن مجموعات والاستمتاع بتنظيم العروض وعرض الأنشطة في المسرح الصغير.

وأخيراً نلمس وبعد قراءة تفاصيل المشروع رغبة Yushi Uehara بخلق جوٍ استثنائي حيث تجتمع الحداثة والماضي في تناغمٍ ذو نكهةٍ شرقية، والتي تمّ تجسيده بنجاح.

إقرأ ايضًا