سقفٌ أخضر..ولكن منزلق!

0

اتخذ تصميم هذا المشروع السكني على عاتقه نهجاً مستداماً يختلف بشكلٍ جذري عن تصاميم المنازل الصديقة للبيئة التي نسمع عنها يومياً في الآونة الأخيرة، إذ يحظى مشروع اليوم بموقعٍ مميز على ساحل ألبورغ في الدنمارك وبسقفٍ منحدر مواجهٍ للجنوب مغطىً بالكامل بالألواح الشمسية ليحمل اسم مضلعٍ سكنيٍّ عديم استهلاك الطاقة أو Zero-energy Housing Wedge.

يهدف التصميم من البداية وحتى النهاية إلى تشغيل كامل الطاقة المتجددة، إلى جانب إحراز نسبة كفاءة عالية في استخدام الطاقة، حيث تم ابتكار أربعة توربينات صغيرة لتوليد الرياح، إلى جانب السقف الأخضر، بغرض الاستفادة من النسائم المنعشة القادمة من المحيط في إنتاج طاقة أكبر، والتي يمكن استخدامها في شحن السيارات الكهربائية.

تعهد تصميم المشروع معماريو C.F.Møller، الاسم المعماري الأبرز في الدنمارك، بالتعاون مع شركة Moe & Brødsgaard لبناء المنازل إلى جانب شركة Cenergia الهندسية وشركة Phillips الرائدة في عالم الصناعات، بالإضافة إلى Schüco الاسم العريق في صناعة الألواح الشمسية، وأخيراً شركة Vogt التي توّلت شؤون هندسة الأراضي الطبيعة في المشروع.

ويضم المشروع 60 وحدة سكنية ذات انحدار هائل الحجم، والتي تتوزع على 12 طابقاً إلى الخلف، ومن ثم تنزلق إلى الأسفل حتى تصبح أربعة طوابق في الأمام، أما السقف فقد تمت تغطيته بنظامٍ فريد من الألواح الشمسية بمساحة 1,200 م2، وهي مساحةٌ كافية لإنتاج 1740 واط ساعي لكل وحدة، وما مجموعه 104,400 كيلو واط ساعي سنوياً.

كما ويكشف السقف أيضاً عن نظامٍ لتسخين المياه بالطاقة الشمسية، وبالتالي توفير المياه الساخنة للوحدات وتخزينها في خزانٍ كبير معزول، فضلاً عن أربعة توربينات لتوليد الطاقة من الرياح منخفضة الضوضاء، تم تركيبها على شكل محاور عمودية على الموقع لإنتاج المزيد من الطاقة.

استراتيجية أخرى مستدامة تستحق منا التحية، ألا وهي جمع مياه الأمطار لري الأراضي الطبيعية، حيث توفر الردهات الخضراء التبريد للمبنى إلى جانب كونها منبعاً للضوء الطبيعي، في حين تقوم المضخة الحرارية الأرضية باستخدام مياه المحيط المجاورة كحوضٍ حراري ووسيلة للتهوية الطبيعية.

أخيراً كان الهدف الأبرز في هذا المشروع تطوير معايير سكنية جديدة لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة في استخدام الطاقة وخلق كسوةٍ محكمة ومنيعة، بالإضافة إلى الاستفادة من السقف المنحدر، وتأمين إطلالة مميزة لقاطني الوحدات باتجاه الواجهة البحرية إلى الأسفل، إلى جانب مقهى وبرجٍ عمومي للمراقبة.

إقرأ ايضًا