مبنى سكني في ماليزيا بطابع متوسطي رومانسي

1

كان للمحلية المتوسطية دورها في تطوير كافة المناطق المحيطة بساحل حوض المتوسط، ابتداءً من بلدات وقرى المغرب وتونس وانتهاءً باليونان وإيطاليا وإسبانيا. ولكن هنا وفي مشروع مونت كيارا السكني في ماليزيا أخذ المصممون على عاتقهم إضفاء طابع الرومانسية المتوسطية على المكان مع الاحتفاظ ببساطة الفكر المعماري الحديث.

يعتمد المفهوم الأساسي على دمج الأشكال مترامية الأطراف والمتداخلة للطبقات المرتفعة, لتبدو وكأنها تنمو من الأرض لترتفع إلى المستويات العلوية, فتشابه بذلك المنازل المتوسطية ذات الطبقات والنوافذ العميقة التي تؤمن تظليلاً من ضوء الشمس المباشر بشكلٍ يتناسب مع الطقس المداري المحلي.

تزود الوحدة المتغيرة ثلاثية الأبعاد جسوراً تصل بين المناطق الداخلية والمساحات الخارجية خالقةً بذلك تلاعباً مثيراً بين الواجهات العمودية والأفقية للتراسات والحدائق والمنصات. وبإمكاننا القول أن توجيه البناء ومخطط التصميم عمداً بشكلٍ قطري يساعد على تجنب أشعة الشمس عند الشروق والغروب، وبنفس الوقت يتجنب الامتداد الطويل والرتيب للمبنى ليخلق واجهة نحتيةً أكثر جاذبية, بحيث تتوضع كل شقة بشكلٍ جيد جنباً إلى جنب لتتمتع بتهويةٍ طبيعيةٍ تعتمد على دفع الهواء واستبداله من منافذ متقابلة في كافة فصول السنة، في حين تتمتع بعض الشقق الأخرى بمنظر شروق وغروب الشمس مباشرةً من غرف المعيشة.

من الجدير بالذكر أن هذا التصميم قد تلاعب بشكلٍ مقصود على ترتيب العناصر الأفقية والعمودية ليخلق انتقالاً سلساً في بين المبنى والبيئة الخارجية, حيث يؤكد على انسيابية المساحات الداخلية والخارجية, ونتيجةً لذلك يعطي إحساساً بالتدفق من الوحدات إلى المنصات ومساحات الحديقة.

وتماماً كالعمارة المتوسطية التي ألهمت هذا التصميم, تضع مونت كيارا الأشكال الطبيعية القوية جنباً إلى جنب لتعطي شكلاً نحتياً وأنيقاً. حيث تقدّم المساحات والأشكال المتنوعة مشروعاً تطويرياً معقدّاً ومدهشاً بصرياً يلائم مناظر وأجواء مونت كيارا الطبيعية.

إقرأ ايضًا