ضواحي الأرجنتين تتحول إلى مضرب مثل!

0

صممت شركة A4estudio المؤلفة من شركتي Leonardo Codina Arch و Juan Manuel Filice Arch لعام 2009 منزل Codina House الواقع على أرضٍ مستويةٍ مساحتها 1,500 متر مربع في المنطقة السكنية داخل مدينة Mendoza الأرجنتينية، في نطاقٍ مناخي قاري نموذجي مليءٍ بالمسافات بين المحطات التي يهب عليها النسيم الطبيعي من الجنوب في أغلب الأحيان.

ويعد هذا المشروع فرصةً لإعادة التفكير بشأن مرافق منازل الضواحي في البيئات المنبثقة من المناطق العمرانية في أمريكا اللاتينية المعاصرة. ومن الملفت أن التصميم ما هو إلا محاولة لفهم المساحة كمحفزٍ من خلال اقتراح أشكال هندسية بالغة الدقة تعمل على تحسين ظروف الطقس إلى أبعد حد وتعمل وفقاً للمعايير الخضراء.

وكذلك الأمر، فإن المنزل كله ما هو إلا عبارة عن ساحةٍ مركزيةٍ داخليةٍ تفتح المساحات الداخلية على حديقةٍ جانبيةٍ كبيرةٍ. وقد تم تنظيم هذه المساحات لتتوجه نحو الشمال لتكتسب الحرارة المباشرة من الأشعة الشمسية، في حين تتوجه المساحات الأصغر والأكثر خصوصية نحو الشرق تاركةً مساحة مناطق الخدمات لتتوجه نحو الغرب.

وبسبب الحركة الطبيعية للكتل الهوائية، فإن حجم الهواء يرتفع في الساحة المركزية بسبب حرارة الجو مسبباً فوائد بيئية لمحيط الحديقة عبر المساحات الداخلية للمنزل.

كما تقوم سلسلةٌ من العناصر بدعم هذه الاستراتيجية من خلال جذب النسيم الجنوبي وتحقيق سرعةٍ جيدةٍ في تغير المناخ الطبيعي ليدعم النظام برمته. وتم استخدام نفس الطريقة في الساحة المركزية من خلال فتحةٍ صغيرةٍ في الجدار الاسمنتي.

هذا وينتهي هذا الجدار الاسمنتي المنبثق من الساحة المركزية بوظيفته الأساسية في حماية المنزل من أشعة الشمس القادمة من الغرب، بفتح منطقة الدخول إلى المنزل أيضاً. ومن أجل حماية الواجهة الأمامية الغربية، تم اختيار مادةٍ دقيقةٍ جداً من الألمنيوم المخرم من أجل تأمين تهويتها الطبيعية. وكذلك الأمر، تم اختيار نفس المادة لتصميم الواجهة المامية الأساسية للمنزل.

وكان أن جاءت النتيجة المذهلة، مشروعٍ مليءٍ بالتناقض، يمكنك أن ترى فيه من نطاق الدخول المميز كلاً من الأرض والسماء، لتتجه بعدها نحو المساحة الداخلية المفتوحة والعميقة، حيث يمكن استيعاب أمثلةٍ متعددةٍ بصرياً، حيث يبدو كل شيءٍ وكأنه متوافقٌ ومتزامنٌ في المكان والزمان.

أما الخاصية المادية للمشروع فقد تمت السيطرة عليها بواسطة هيكلٍ خارجي اسمنتي مصنوعٍ من ألواح أخشاب الصنوبر الخفيفة، إلى أن تم الوصول إلى شكلٍ متقنٍ وصلبٍ. وعلاوةً على ذلك، تغير المادة الدقيقة من الألمنيوم المخرم على الواجهة الأمامية هيئتها تبعاً لأوضاع الإنارة، بينما تتناقض جميع المواد المستخدمة -ابتداءً من خشب الـ guatambú المصقول والمنبسط وألواح الأبواب السوداء ووصولاً إلى المواد الأخرى- مع الهيكل الرئيسي للمنزل.

إقرأ ايضًا