ثالث أكبر جامع في العالم قريباً في الجزائر

0

إنه ثالث أكبر جامع في العالم، وهاهي الأعمال الإنشائية على وشك البدء، حيث سيكون هذا الجامع فقط أصغر من مواقع الحج في مكة المكرمة والمدينة.

أما عن مصممي هذا المشروع فهي شركة KSP Jürgen Engel المعمارية الألمانية، التي فازت بمشروعها هذا خلال مسابقة تصميمية أُجريت لجامع الجزائر في عام 2008.

وفي التفاصيل؛ يتربع في مركز هذا المقترح مئذنةٌ مذهلة بارتفاع 265 متراً، من المفترض أن تحتضن في المستقبل مصاعد تؤدي بالزوار نحو متحفٍ مرتفع ومركزٍ للأبحاث في قمة المبنى.

أما عن قاعة الصلاة فتقع في نهاية الموقع البعيدة، حيث ستتسع لحوالي 37 ألف مصلٍّ سيتمكّنون من تأدية رياضتهم الروحية أسفل سقف مقبب بعرض 50 متراً.

وعلى شاكلة معظم مشاريع الجوامع الإسلامية التي باتت تظهر مؤخراً على الساحة المعمارية؛ سيحتضن هذا المجمع الديني مركزاً ثقافياً ومدرسة إسلامية ومكتبة ومحطة وقود وشققاً سكنية تحيط جميعها بساحة مركزية، ليكون من المفترض الانتهاء من المشروع في عام 2016.

وفي تصريحٍ مقتضب للشركة المصممة، كانت هذه الكلمات:

كجزءٍ من احتفالات الثورة التحريرية في الجزائر في الأول من نوفمبر، تم وضع حجر الأساس “لجامع الجزائر” ضمن حفلٍ رسمي خُصص لهذا الحدث الذي جسد بداية الأعمال الإنشائية لثالث أكبر جامع في العالم بعد الحرم المكي الشريف.

حيث سيتحول هذا الجامع في المستقبل إلى أكبر تجمعٍ للمباني الإسلامية في العالم الإسلامي برمّته، إذ يقدم المجمع مساحة قادرة على احتضان حوالي 120 ألف زائر يومياً إلى جانب قاعة مخصصة للصلاة ومئذنة مميزة وغيرها من المرافق الثقافية والتعليمية والسكنية.

الجدير بالذكر هنا هو وقوع المشروع على بعد ستة كيلومترات فقط شرقي مركز المدينة التاريخي وعلى مسافةٍ ليست ببعيدة عن المطار.

فهذا المجمع الممتد على مساحة إجمالية قدرها 400 ألف متر مربع ما هو إلا محفز هام لتطويرات مستقبلية في مناطق مجاورة، ففي هذه النقطة المحورية الجديدة يتم جمع الدين بالثقافة والأبحاث، مع كونها في الوقت نفسه مركزاً جديداً للمساحات المجاورة.

ومن المفترض البدء بالأعمال الإنشائية في عام 2012 وذلك بمجرد الانتهاء من الاجراءات التحضيرية للانتهاء في الوقت المحدد بعام 2016.

الجدير بالذكر هنا أن المجمع بأكمله يُبنى بتكليفٍ من الحكومة الجزائرية وقد تم رسم جميع المخططات بتعاونٍ ما بين من فريق KSP Jürgen Engel المعماري وشركة Krebs und Kiefer الهندسية الدولية في مقرها دارمشتاد في ألمانيا.

إقرأ ايضًا