منازل “سلبية” في السويد

3

قام فريق العمل في شركة Kjellgren Kaminsky المعمارية برفد السويد مؤخراً بمجموعةٍ من المنازل “السلبية” بالتعاون مع شركة Emrahus العالمية للبناء، وذلك انطلاقاً من سياسة الشركة القاضية بنشر هذه التقنية الصديقة للبيئة وجعلها في متناول الجميع. تُعتبر فيلا Nyberg أولى هذه المنازل المبنية لصالح عائلة Nyberg وتقع في Borlänge في وسط السويد.

يتلخص مفهوم المنازل “السلبية” بكونها مبانٍ معزولة بشكلٍ كبير تتم تدفئتها بفعل الطاقة الموجودة مسبقاً في المبنى الواحد، حيث نعلم تماماً بأن الأجهزة المنزلية تولد الكثير من الطاقة، ولكن معماريي Kjellgren Kaminsky جاؤوا ليخبروا العالم ومن خلال هذه الفيلا بأن بمقدورهم خفض استهلاك الطاقة للتدفئة بحوالي 25 كيلو واط ساعي/م2 سنوياً.

من جهةٍ أخرى يعتبر تخفيض الخسارة الحرارية إحدى أهم ميزات المنازل “السلبية” وفي سبيل تحقيق هذه النسبة المنخفضة أجرى فريق العمل العديد من الدراسات والاختبارات على نفاذ الهواء، وكانت النتيجة أن حققت فيلا Nyberg رقماً قياسياً جديداً للسويد، وهو عبارة عن 0,038 ليتر/م2 في 50 باسكال، بينما كان معيار المنازل السلبية في السويد 0,3 أما الرقم القياسي السابق فقد كان 0,07.

ونصل بذلك إلى تفاصيل التصميم، إذ تقع فيلا Nyberg على بحيرة في غابة فراء في وسط السويد، ويمكننا أن نلاحظ بأن غرفة المعيشة والمطبخ مفتوحة على الحديقة، بينما تقع الغرف الأكثر خصوصية مثل غرف النوم والحمامات على الجانب الآخر من المنزل مع نوافذ أصغر مطلة على الغابات.

ويسهم شكل الفيلا المستدير بخفض نسبة البرودة وتطويق المساحة الجدارية في المنزل، كما ويؤثر ذلك على أسلوب المعيشة داخل المنزل، إذ بإمكان السكان التنقل خلال اليوم ما بين غرفةٍ وأخرى والمرصوفة حول المنزل واختبار إطلالة مختلفة في كل مرة.

وحتى في أيام الخريف يمكن للفيلا أن تحتفظ بحراراتها وإطلالاتها الرائعة، فضلاً عن المطبخ المفتوح على غرفة المعيشة مشكلاً بذلك غرفة مفتوحة كبيرة، حيث يتفرع عن هذه المساحة ممرين على طول الردهة التي تربطها وغرف النوم، ويمكن للناظر باتجاه الممر رؤية أبواب غرف النوم على الجانب الآخر والإطمئنان على الأطفال النائمين في الداخل.

إقرأ ايضًا