المعلمون والمتقاعدون في مبنىً واحد

0

لم يعد المعلم في كوريا مضطراً لنقل أوراقه الثبوتية عند بلوغه سن التقاعد من نقابة المعلمين إلى جمعيةٍ من جمعيات المتقاعدين كما كان يحدث سابقاً، فقد قام معماريو Tomoon بتصميم مبنىً مكتبي يضم شعث المعلمين والمتقاعدين، وذلك في مدينة ناجو في كوريا الجنوبية، ففي هذا المبنى سوف يكون بمقدور المتقاعد متابعة معاملاته القانونية بكل أريحية في مبنى النقابة، دون أن يضطر إلى نقلها إلى مبنى الجمعية.

وليس هذا كل شيء، فسوف يسمح هذا المبنى لجموع المعلمين من المتعاقدين بالانخراط مرة أخرى في المجتمع المحلي، على نقيض ما يحدث عادةً، حيث يُعزل المتقاعد في المنزل ولا يخرج إلا ليقبض راتبه في نهاية كل شهر من جمعية المتقاعدين، فهنا تخدم منصة المبنى بمثابة مدخل، حيث تبدو وكأنها توسعة للمحور العمراني الذي يأخذ بيد السياق العمراني إلى داخل المكاتب.

فقد ساهمت هذه الحركة بجعل المكاتب جزءاً لا يتجزأ من السياق العمراني، وكنتيجة من المدينة، وبات المبنى مفتوحاَ على الشارع، والأهم من هذا وذاك، سوف توفر هذه الحركة أكبر قدر من أشعة الشمس والهواء، وقد تم اختيار قطعة أرض في الجزء الشرقي لتخدم بمثابة المدخل الرئيس، حيث المناظر الطبيعية وحيث المياه.

أما الطوابق السفلية من المبنى، فتضم قاعة متعددة الاستخدامات وأخرى لخدمة المعلمين ومجموعة من المرافق الرياضية، ومن الملفت بأن هذه الطوابق متصلة مع المساحة الخارجية التي تعرف باسم ساحة الانسجام والمنحدر الأخضر الثقافي في الجنوب، بينما تم ترتيب الطوابق العلوية بشكلٍ عمودي لتأمين مزيد من الاستقلالية والاستمرارية، وهنا نلاحظ بأن كتلة الطوابق السفلية المتتابعة تم تحويلها إلى خطوط ومقاطع داخل المبنى، حتى باتت جزءاُ لا يتجزأ من الكسوة الذكية البيئية.

إقرأ ايضًا