تصميم منزلي مميز يجلب روما إلى إسبانيا

1

نفذت شركة A-cero / Joaquin Torres مشروع بناء منزلٍ جديدٍ في منطقة Somosaguas في مدينة مدريد الإسبانية، حيث جاءت الأرض التي يقع عليها المنزل نتيجةً لتقسيم المنطقة الحالية. كما تبنت الأرض شكلاً هندسياً غير منتظم متعدد الأضلاع (ذو أربعة جوانب) ليقدِّم منحدراً لطيفاً ويحتل مساحة 13,357 متر مربع.

ويحد الأرض الخصصة للمشروع هذا من جهة الشمال مساحاتٍ مشتركة من الأرض المخصصة لتطوير المنزل، وطريق من الجنوب وقطعة أرضٍ مجاورة من الشرق. هذا ويمتلك هذا المشروع السكني الكثير من الحدائق الواسعة بين المنازل المنظمة حول البركة المركزية.

وتلبيةً لطلبات الزبون، يمتد المنزل على ثلاثة كتل، تقسم مساحته الإجمالية إلى مناطق متميزة عن بعضها، فهناك الطابق المغمور (تحت الأرض) حيث توجد غرف المرافق، وغرفة العطل، وغرفة الأفلام وقاعة الألعاب الرياضية مع غرفة تبديل الملابس.

في حين يوجد المدخل في الطابق الأول، حيث يمتد على مستوياتٍ مختلفةٍ تفصل بين غرف مختلفة الوظائف، مثل الكراج والمطبخ ذو الغرف العديدة كمكان حفظ اللحوم والقبو وحجرة غسل الأطباق، والمكتب ومنطقة الخدمة مع غرفة الغسيل والتجفيف وغرفة الأمان.

وعلاوةً على ذلك، هناك أيضاَ منطقة مخصصة لغرفة النوم الرئيسية المزودة بغرفة لتبديل الملابس وحمامات وقاعة ألعاب رياضية ومسبح. أما في الطابق الأخير، فيوجد ردهة وغرف الأطفال، وفي كل واحدٍ منها يوجد حمام خاص.

كما يوجد بجانب المسكن الرئيسي منزلُ الخدمة المزود بردهةٍ وأربع غرف نومٍ مع حماماتها، بينما تندمج هذه الكتلة الثانية مع الكتلة الكبرى ذات الجدران الملتوية المحيطة، والتي تحدد الوحدة الخارجية من المشروع، وتحدّ من المساحات المفتوحة في الداخل.

وبناءً على رغبة الزبون، يقدم المسكن واجهةً مغلقةً باتجاه الخارج، لتنخرط مع سلسلةٍ من الجدران الملتوية المتحدةْ المركز، والمصنوعة من الحجر الطبيعي الذي يؤدي إلى وجود مساحاتٍ مفتوحةٍ وأكثر حميميةٍ وخصوصيةٍ في منطقتها الداخلية. بالإضافة إلى هذا، تم صنع منظرٍ جميلٍ من العناصر الحجرية الطبيعية والماء.

وتكمن اللمسة الأجمل في تنظيم المساحات ضمن مجموعةٍ ممتدةٍ على طول سلسلةٍ من الخطوط الطولانية، وظيفتها تحديد أنماط الاستخدام المختلف. ومن الناحية الشكلية، يعتبر المسكن منظماً بتدرِّجٍ مصنوعٍ من كتلٍ مفتوحةٍ وأخرى مغلقة، ومن المساحات الاجتماعية ومساحات الخدمات إلى المناطق الخاصة والحميمية.

وهنا تنفصل الخطوط الرئيسية بمساحةٍ مفتوحةٍ محددةٍ بلوحٍ مائي، ليصبح الانتقال بين هاذين الجزئين ممكناً من خلال جسر مشاةٍ منحوتٍ من كتل الغرانيت الضخمة، التي تؤكد حدود المنزل من الناحية المادية والرمزية.

أما الجدران الخارجية فهي مصنوعة من رخام ترافنتينو الروماني المندمج في نظام الواجهة المهوَّاة، لتسمح بتقدير الصفات الجمالية للحجر الطبيعي، مستفيدةً من المواصفات التقنية التي يتمتع بها هذا النظام البنائي في نفس الوقت، متمثلةً في فعاليته المناخية وسهولة صيانته.

وقد تم تشطيب الأرضيات بالغرانيت الأسود في معظم المساحات الداخلية، في حين تم استخدام رخام ترافينتينو في بعض النقاط الأخرى من الطابق الأول، من أجل منح الوحدة والتناسق للمسكن ككل.

إقرأ ايضًا