الجنة تحط رحالها على الأرض…

6

عنونت وسائل الإعلام المعمارية خبر افتتاح فندق هيلتون سيرفرز بارادايس في مدينة غولد كوست جنوب شرق مدينة كوينزلاند في أستراليا، بأنها الجنة قد حطت رحالها على الأرض، كيف لا وقد اشتركت على تصميم الفندق واحدة من أهم المجموعات المعمارية في أستراليا؛ مجموعة بوشان المعمارية.

حيث من المقرر افتتاح هذا الفندق في أيلول هذه السنة، حيث ستستقبل غولد كوست اثنين من أرقى الأبراج من تصميم بوشان، الشركة المعمارية الشهيرة في أستراليا، التي استلمت عدا عن تصميم هذين البرجين، تصميم معظم المساحات الداخلية من الفندق الذي قُدرت تكلفته الإجمالية بسبعمائة مليون دولار أمريكي.

فقد وجدت إدارة هيلتون في اقتراح الفريق الأسترالي ضالتها المنشودة، وبدوره لم يتوانى الأخير عن رفد العلامة التجارية الرائدة على مستوى العالم في قطاع الضيافة بفندق متطور للغاية ومساكن من شأنها تقديم خدمات لا تضاهى لزوار غولد كوست، وذلك بالاستفادة من المناظر الخلابة على الشواطئ البيضاء الطويلة إلى الشرق وسلاسل الجبال وقنوات المياه المتعرجة إلى الغرب.

وعنه قال مدير مجموعة بوشان جيري هولمز “لقد وضعنا البساطة نصب أعيننا أثناء تصميم أبراج هيلتون سيرفرز بارادايس، ويبدو ذلك جلياً بالنظر إلى تفاصيل الفندق الخارجية، ناهيك عن ذاك الحوار العمودي ما بين البرجين، إذ اعتمدنا على استغلال الارتفاع بينهما لضمان هوية خاصة لكل منهما.”

وكانت النتيجة عبارة عن مبنيين مثيرين للإعجاب من حيث الشكل والبساطة، وعلى الرغم من الاختلافات الإنشائية، فإن لكل برج وظيفته الخاصة بمعزلٍ عن الآخر، ولكن ترتبط وظيفة كل منهما مع استخدام وموقع المبنى، أما الأقواس الكبيرة فقد تم تمثيلها كردٍ على المياه والأراضي، وكأنها تدير حواراً متعاكساً ما بين البرجين، ولكن في الوقت نفسه تؤسس لعلاقةٍ قوية فيما بينهما.

بدوره صرّح المدير العام لفندق هيلتون سيرفرز بارادايس ديفيد كيلي بأن “تصميم الفندق المميز على شكل شراع يجسد الأناقة والطاقة التي تتحلى بها العلامة التجارية الشهيرة، ومن بعض ما ذكر “ينسجم تصميم المجمع نفسه مع رؤيتنا في هيلتون سيرفرز بارادايس، فقد استطاع أن يجمع ما بين التطور والتميز في آنٍ واحد، إذ يعتبر هذا الفندق أول فندق في أستراليا يجمع ما بين الخدمات الفندقية والسكنية.”

لا يخفى على من يقرأ هذا التصرح ثقة كيلي بنجاح هذا الفندق، فهل يا ترى تنجح مجموعة بوشان بتلبية مطامح علامة هيلتون الرائدة بوحيٍ من الساحل، حيث كانت النية الاستفادة القصوى من مناظر المحيطات الخلابة وكذلك المناطق النائية الفاتنة، وتجسيد أجواء غولد كوست في التفاصيل الداخلية والخارجية في المباني؟

إقرأ ايضًا