رسالة لجميع مخربي المرافق العامة

3

يطرح خبر اليوم بين أيدينا مثالاً على ضرورة الاهتمام بشكلٍ أكبر بتصميم المرافق العامة، فقد حان الوقت لنغير الواقع التعيس الذي يطغى على مثل هذه الأماكن والذي رسمته في معظم الأحيان أيدي المخربين منا وفينا، فهاهم إخواننا في بلجيكا يعملون في كدٍ وسعي لتغيير صورة المرافق العامة حتى في المقابر، وفي هذا الصدد قام معماريو شركة Hansteerds المعمارية الهولندية بتصميم جناحين على الجانب الأيمن والأيسر من الساحة المقابلة لمقبرة البلدية في مدينة Blankenberge.

يرتفع هذان الجناحان فوق جدرانٍ منحنية تفصل ما بين المقبرة والساحة، حيث تبدو الساحة معكوسة بشكلٍ متناظر على المحور الرئيسي للمقبرة، الذي يمتد من إحدى أروقة الساحة تجاه الأراضي المفتوحة على الطرف الآخر من المقبرة، وكانت النتيجة عبارة عن تركيبةٍ متوازنة واستثنائية بكل معنى الكلمة.

يضم الجناحان مكتباً صغيراً وغرفة ملابس للعاملين ودورات مياهٍ عامة، كما وقام المعماري Hans Teerds بتغطية المساحة الفاصلة بين مبنيي الجناح بشكلٍ جزئي، حيث نلاحظ بأن الجهة المقابلة للساحة والمدينة مطوقةً بواجهة، في الوقت الذي يفصل صفٌ من الأعمدة الجناح عن المقبرة من الجانب الآخر إلى جانب شجرة الكستناء الوحيدة فاسحاً المجال أمام رؤية المقبرة عن كثب، والتأمل ربما في ظل هذه الأعمدة والجلوس على المقاعد فيما بينها.

كما تعكس أشعة الشمس ظلال هذه الأعمدة على الأرضيات والواجهة، حيث تضفي هذه المشاهد السكينة والإطمئنان على نفوس الزوار منذ لحظة الدخول، ويدعم ذلك بروز الخشب دون غيره من المواد، وبما أنه لا يخفى على أحد تأثير الخشب على النفس البشرية، تم اعتماد الخشب فقط في بناء كلا الجناحين، حتى في إكساء الواجهة نجد وقد تم استخدام الشرائح الخشبية الأفقية من شجر paudak، فضلاً عن الأبواب والنوافذ.

فعلى الرغم من اختلاف وظائف المبنيين، إذ يضم الأول دورةً للمياه بينما يكشف الثاني عن مكتبٍ والعديد من الأعمدة والمقاعد المطلة على المقبرة المجاورة، استطاع الخشب أن يجمع ما بين الكتلتين فضلاً عن التطابق في التصميم الذي أمّن رؤيتهما ككلٍ متكامل، وطبعاً ولا ننسى هنا المساحات الفاصلة بينهما، ولكن يبقى الخشب المحرك الأول لتميز جناح Entrance Pavilion Cemetery، حيث بمقدوره أن يغير لونه من الأحمر الغامق إلى الرمادي، مما يسمح بأن يصبح الجناح مع الوقت من أصل المقبرة.

وأخيراً استطاع الخشب أن يخفف من حدة الخطوط المستقيمة في الواجهة والفضل لتركيبته العضوية ولونه المتبدل، بينما وفي الداخل تمت تغطية الجناح حتى السقف بالخشب المعاكس، باستثناء البورسيلان الأبيض في دورات المياه والإكسسوارات الفولاذية على نقيض الأبواب والخزائن والنوافذ السوداء، حيث استطاعت الأخيرة وعبر شرائح الواجهة الخشبية أن تسمح برؤية ما يجري في الخارج فضلاً عن دخول أشعة الشمس والظلال إلى الجدران والأرضيات.

إقرأ ايضًا