مركز الفنون المسرحية في جامعة كينت ستيت

1

استقبل مركز رو غرين في جامعة كينت ستيت في ولاية أوهايو السنة الجديدة بوجهٍ جديد، إذ قام فريق هولزمان موس بوتينو المعماري بالانتهاء من توسيع كلية المسرح والرقص في تشرين الثاني الماضي بكلفةٍ تجاوزت 13 مليون دولار، وهو مبلغٌ لم يكن بمقدور الجامعة أن تؤمنه لولا مساعدة مؤسسة رو غرين السخية التي بلغت حوالي 6,5 ملايين دولار.

يكشف التصميم الجديد عن مجموعة من التقنيات الحديثة ومواد البناء المستدامة دون المساس بمباني الجامعة الحجرية القديمة، حيث تم تحويل مدخل جامعة كينت ستيت القديم من فترة الستينيات بالإضافة إلى مبنى الموسيقى والخطاب إلى مدخلٍ زجاجي معاصر.

كما وتم رفد المسرح التجربي بمئتي مقعد وثلاثة استوديوهات لتعليم الرقص، ناهيك عن مكاتب للإدارة ومساحاتٍ لدعم قسم الرقص، وأخيراً وليس آخراً، تم إكساء هذه الإضافات الجديدة والتي تتراوح مساحتها بين 1,900 إلى 2,400 قدم تربيعي بأحجارٍ ضخمة من الطوب ذات أحجام وأشكال مختلفة، الأمر الذي أضاف مسحةً رائعةً على التصميم تدعمه الأسقف المنحدرة المسرحية.

من جهةٍ أخرى فقد تم توسيع المكتبة الموسيقية الموجودة هناك لدمج مجموعة متنوعة من المعايير من أجل إعداد أفضل للطلاب بعد التخرج وتسهيل الحصول على وظائف في الفنون المسرحية، في حين اشترك المتجر الجديد مع تجهيزات الإضاءة ومختبرات اللحام، بالإضافة إلى استوديوهات التسجيل والمكاتب والصفوف الدراسية بإثراء إمكانيات التعلم والفرص التي تتيحها المؤسسة الثقافية.

وأخيراً بات الزوار يستمتعون بحفاوة عند قدومهم والفضل يعود للردهة الزجاجية الضخمة التي توفر حالياً مدخلاً جديداً للبناء العريق الحالية، حيث تقوم الواجهة المطلة على جهة الجنوب بجلب ضوء النهار وغمر المساحة الداخلية بإضاءة طبيعية، بينما تفسح المجال أمام إطلالة ساحرة نحو المناظر الطبيعية عند التواجد في أية بقعة من الحرم الجامعي المحيطة.

وفي النهاية تسترعينا مساحةٌ أخرى مرنة إلى حدٍ كبيرٍ ضمن هذه الردهة، إذ يمكن تحويلها خلال النهار إلى صالة أو مقهى أو حتى صالة عرض غير رسمية، بينما يمكن أن تصبح في المساء منطقة استقبال واسعة تستقبل العروض الراقصة وتلك الموسيقية والمسرحية، فضلاً عن المناسبات الاجتماعية.

إقرأ ايضًا