حوارٌ ملفتٌ مع المشاهد الطبيعية

1

هل تتصور أن ما تراه في الصور عزيزي القارئ هي السفارة الهولندية في أديس أبابا.

إنها كذلك، وهي بتوقيع Bjarne Mastenbroek و Dick Van Gameren، اللذين توصلا لتصميم السفارة المذهل، والذي يتألف من منطقة خشبية ممتدة على خمسة هكتارات، تنحدر بشدة نحو المدينة.

تمثّلت المهمة التصميمية في وضع خمسة مبانٍ مفردة ضمن مجمع واحد، مع المحافظة على نوعية المشاهد الطبيعية في الموقع، وتعزيزها أيضاً.

وهكذا جاءت كتلة المبنى الأفقية الصارمة لتقطع التلة، بينما تقطع الأرض المنحدرة المبنى إلى وحدتين عمليتين؛ مسكن السفير، والقنصلية.

أما عن سقف السفارة فهو عبارة عن بركة منخفضة العمق، تجمع التقاليد الهولندية الشهيرة بتكنولوجيا إدارة المياه المشاهد الطبيعية، بالريف الطبيعي المنحدر في أثيوبيا.

وتماماً كالحال في هولندا، حيث يعمل الجميع ويعيشون تحت الماء، يبدو المبنى واضحاً للعيان عن كلتا النهايتين؛ أما مع ارتفاع المشاهد الطبيعية تدريجياً نحو الأعلى فهو يختفي بشكل مؤقت، متحولاً إلى بركةٍ بين أشجار الأوكاليبتوس.

بالنسبة لعناصر البرنامج الأخرى، فتترابط بنفس الطريقة المموهة، إذ تنبثق البوابة أعلى جدار المدخل، ملتفةً بألوان العلم الهولندي، بينما ينزلق منزل السفير أسفل الفيلا الموجودة أصلاً، لتتوزع المنازل الثلاثة المخصصة لأفراد طاقم العمل بين الجدار الشمالي المزدوج الخاص بالمجمع.

إقرأ ايضًا