مرافق رياضية بالجملة في سلوفينيا

6

إكمالاً لمسيرتها الرائدة في مجال تصميم المرافق الرياضية، صممت شركة SADAR + VUGA السلوفينية المعمارية في مدينة ليوبليانا صالةً رياضيةً متعددة الوظائف في نفس الوقت الذي تعمل فيه على مشروع ملعب كرة القدم لمجمع Stožice الرياضي، هذا بالتعاون مع شركة KSS الاستشارية اللندنية. إذ يمتد هذا المرفق على مساحةٍ مبنيةٍ قدرها 14,100 متر مربع ومساحة أرضٍ إجماليةٍ قدرها 35,500 متر مربع.

هيكل الصالة الرياضية متعددة الاستخدامات:

ستتنافس سلوفينيا مع إسبانيا في مباراةٍ بكرة السلة في العاشر من آب 2010، في المباراة الافتتاحية لصالة الألعاب الرياضية الجديدة التي تتسع لحوالي 12,000 شخص، حيث تعد مرفقاً متعدد الوظائف قادراً على استضافة الأحداث الرياضية ككرة اليد وكرة السلة وكرة المضرب، بالإضافة إلى العروض الموسيقية والثقافية الأخرى.

وبوقوعها في الجزء الشمالي الغربي من المجمع، تمتلك هذه الصالة أربعة مستوياتٍ مغطاةٍ بقبةٍ على شكل محارة. أما الأرض المسطحة للمجمع وحافة المحارة فهي تتشكل وتنفتح باتجاه المساحة الداخلية. وتستمر العوارض على طول المسافة حتى القمة، حيث تلتقي الواجهة مع القبة. وهذا ما يلخص شكل الصالة الذي هو عبارة عن محارةٍ تنفتح باتجاه المحيط بفتحاتٍ هلاليةٍ كبيرةٍ تطل على المجمع.

أما على طول المحيط الكامل، فهنالك مظلةٌ تطوِّق الصالة وتعمل كنسخةٍ من الهيكل المتشكل. وتماماً مثل الملعب، تم تشطيب الهيكل الكامل أيضاً بكسوةٍ خارجيةٍ تغيِّر لونها تبعاً للظروف الخارجية ومسافة المشاهدة.

تعد صالة الألعاب الرياضية هذه مبنىً معلقاً جزئياً، يتحدد حجمه بواسطة قدرته اللازمة على استيعاب المقاعد وحجم صالة كرة السلة وكرة اليد، الرياضتان اللتان بُنِيَت القاعة أساساً من أجلهما.

بينما يضمن موقع الركائز متانةً قصوى للمساحة الداخلية ويسمح للمتفرجين بأن يكونوا أكثر قرباً من الحدث قدر الإمكان. بالنسبة لمقاعد الشخصيات الهامة فتقع هذه بين الركائز السفلية والعلوية، بينما ترتبط قاعة الإحماء بالقاعة الرئيسية على الطابق السفلي، تماماً تحت سطح المجمع. ويتم تحديد سطح الداخل كله للهيكل من قبل الهندسة الشكلية للكتلة الفولاذية، وهي الحلية التي ترتفع فوق مضمار السباق والركائز والباحات العلوية.

كما تحيط ساحات الشخصيات الهامة السفلية والساحات العلوية والأكشاك بالمساحة الداخلية من الصالة وتنفتح باتجاه المجمع. لترتبط مساحات الارتفاع المضاعف والتراسات بصرياً مع ساحات التجمع وتخلق مساحةً قابلةً للنفاذ بين الجزء الداخلي من الصالة والمجمع.

أما حفرة ملعب كرة القدم وهيكل القاعة الرياضية على الأرض المسطحة للمجمع فقد أصبحتا رمزاً متناغماً لليوبليانا الجديدة. وهكذا تصبح هذه المدينة السلوفينية الحضن الكبير الذي يضم أهم النشاطات الرياضية التي ستجذب الجميع إلى سلوفينيا من جميع أنحاء العالم.

إقرأ ايضًا