مسنّو البرتغال أكثر شباباً!

1

قام المعماري الإسباني Joao Pereira de Sousa بالاشتراك مع المعمارية Nieves Valle بالكشف عن مشروعٍ لتجديد إحدى دور رعاية المسنين في العاصمة البرتغالية لشبونة، وقد جاء هذا المشروع ليضخ الحياة من جديد في جسد الساحة القديمة التي لم تستخدم منذ مدة طويلة، ليتم تحويلها إلى حديقة مزدانة بالأزهار من كل الألوان في مساحات المبنى الداخلية والخارجية.

وكانت النتيجة أن تم تحويل طوابق المبنى الحالية إلى سطحٍ متتابع والربط ما بين هذه الطوابق على اختلافها، بالاستناد إلى مفهوم الحركة وتطبيقه بشكلٍ واسع وفعال لتقوية الروابط الاجتماعية بين نزلاء دور الرعاية، فعندما يصل الشخص منا إلى عمرٍ متقدم، يشعر بأن لا مكان بعد الآن للنشاطات التي كان يقوم بممارستها في شبابه.

ولكن هذا الواقع سوف يتغير تماماً منذ الآن، فقد تم تصميم دار الرعاية هذه على نقيض دور الرعاية التقليدية التي تبدو مجرد بيوتٍ جماعية أو فنادق، حيث تم التركيز هنا على تدعيم أواصر العلاقات الاجتماعية بين المقيمين، عن طريق خفض الحواجز المادية والنفسية، وهو ما عاد خيراً على العلاقة بين ذوي الاحتياجات الخاصة منهم والأصحاء.

فعلى سبيل المثال تمت زراعة شجرة فواكه يحيط بها درجٌ جديد تم تصميمه لتأمين الوصول المباشر إلى الطوابق العليا والتراسات والساحة، مما جعل هذه المساحة النقطة الأبرز في تصميم الدار، فما بين شتلات الأزهار تم زرع العديد من المقاعد والطاولات والحدائق لتنشيط الأجواء الاجتماعية التي تحدثنا عنها فيما سبق.

كما وتم شق طريقين رئيسين في أرض الموقع، الأول خاص بالربط ما بين المساحات الرئيسة من الساحة إلى القاعة متعددة الاستخدامات والكافتيريا، عن طريق مجموعة من الممرات المنزلقة ومساحة أخرى مفتوحة، وذلك لخفض الأبعاد المتناوبة ما أمكن وخاصة بالنسبة لمستخدمي الكراسي المدولبة، أما الطريق الثاني، فأقل أهمية من سابقه، حيث يقوم هذا الطريق بالربط ما بين الطوابق المختلفة التي يتعذر فيها وجود الممرات المنزلقة، من جهةٍ أخرى قام فريق العمل بإعادة النظر في متطلبات المسابقة، الأمر الذي دفعهم لوضع العديد من الكراسي عند المداخل الحالية.

فبمجرد الوصول إلى الطرق الرئيسة، تم تخصيص مناطق خاصة بنشاطات المقيمين، تعج بها طاولات القراءة ومقاعد الاستراحة وتلك المخصصة للقاءات الأصدقاء، ناهيك عن طاولات اللعب وحديقة الأزهار، ولا ننسى القاعة متعددة الاستخدامات، أما وللربط بين هذه المساحات المختلفة من المشروع، في الداخل والخارج، فقد تم تصميم ما يشبه أرضية من المطاط الملون المعاد تصنيعه، الذي يجعل من تجربة المشي أكثر راحة دون وجود أية أخطار في حال وقوع أحد المسنين.

إقرأ ايضًا